ماذا بِوِسعِ الزَمَن المُدَّعي

الياس أبو شبكة

ماذا بِوِسعِ الزَمَن المُدَّعي

ما دمتِ في شِعري وَفي أَضلعي

لَن يُقطَعَ الدَهرَ لَنا أُلفَةٌ

مَهما يُفَرِّقنا الوَرى نُجمَعِ

نَقول لِلنّاسِ إِذا صَيَّحوا

ما قالَهُ البُلبُلُ لِلضِفدَعِ

شَبابُنا إِن يَفنَ يَبقَ الهَوى

نَفنى بِهِ كَالخَلقِ في المبدِعِ

ماذا عَلى الحُبِّ إِذا لَم يُفق

هَل وَعَتِ الخَمرَةُ حَتّى نَعي

رَأَيتُني شَيخاً مَديد الرُؤى

مُتَّصِلَ السالِفِ بِالمزمِعِ

عَلى فَمي أُنشودَةٌ لا تَني

وَنَغوَةٌ خَضراءُ في مَسمَعي

أَعيشُ في الذِكرى بِغَيبوبَةٍ

كَما يَعيشُ الطِفلُ في المرضعِ

طيورُ أَحلامِيَ وَحيُ الهَوى

مِن حُوَّمٍ حَولي وَمن وُقَّعِ

إِن تُمحِلِ الدُنيا وَتَعبس لَنا

فَأَيُّ أَرضٍ فيكِ لَم تُمرعِ

غَنِمتُ في عَينَيكِ كُنهَ المُنى

فَالكَونُ يَحيا بي وَيَفنى مَعي