بَتَّ الخَلِيطُ قُوَى الحَبْلِ الَّذِي قَطَعُوا

الأحوص

بَتَّ الخَلِيطُ قُوَى الحَبْلِ الَّذِي قَطَعُوا

إذْ ودَّعوكَ قولَّوا ثمَّ ما رجعوا

وَآذَنُوكَ بِبَيْنٍ مِنْ وِصَالِهِمُ

فَما سَلَوْتَ وَلاَ يُسْلِيكَ مَا صَنعُوا

يَا کبْنَ الطَّوِيلِ وَكَمْ آثَرتَ مِنْ حَسَنٍ

فينا، وأنتَ بما حمِّلت مضطلعُ

نَحْظَى وَنَبْقَى بِخَيْرٍ مَا بَقَيْتَ لَنَا

فإنْ هلكتَ فما في ملجإٍ طمعُ