أذا كـنت فـي كـل الأمور معاتباً 

بشار بن برد

أذا كـنت فـي كـل الأمور معاتباً    صـديقك  لـم تلقى الذي لا تعاتبه
فـعش  واحـدا أو صل أخاك فأنه    مـقـارف ذنـبٍ مـرة ومـجانبه
أذا انت لم تشرب مراراً على القذى    ظـمئت وأي الناس تصفو مشاربه
أذا  الـملك الـجبار صـعر خـده    مـشينا  الـيه بـالسيوف نـعاتبه
وجيش كجنح الليل يزحف 
بالحصى    وبـالشوك ، واخـطي حمر ثعالبه
غـدونا له والشمس في خدر أمها    تـطالعنا والـطل لـم يـجر ذائبه
بضرب يذوق الموت من ذاق طعمه    وتـدرك مـن نـجى الفرار مثالبه
كـأن مـثار الـنقع فوق رؤوسنا    وأسـيافنا لـيل تـهاوى 
كـواكبه
بـعثنا لـهم مـوت الـفجأة 
إنـنا    بـنو الـملك خـفاق علينا سبائبه
فـراحوا  فـريقاً في الأسار 
ومثله    قـتيلٌ ومـثل لاذ بـالبحر هـاربه
وأرعـن يغشى الشمس لون حديده    وتـخلس  أبـصار الـكماة 
كتائبه
تـغص  به الأرض الفضاء أذاغدا    تـزاحم  أركـان الـجبال مـناكبه

ولـيـلٍ دجوجي تـنام بنـاتـه      وابنـاؤه مـن هـولـه وربائـبه
حمـيت به عيني وعـين 
مـطيتي      لذيذ الكرى حـتى تجلت عصائبه
ومـاِ تـرى ريش الـغطاط بـجوه      خفي الحياء ما ان تـبين 
نصائبه
قريب من التغرير ناء ٍ عن القرى      سقـاني بـه مـستعمل الليل دائـبه
حلـيف الـسرى لايلـتوي بمفازةٍ      نـسـاه ولا تعـتل مـنها حوالبه
أمــق ُ غـريريٌ كـأن قـتودهُ      على مثلثٍ يدمي من الحقب حاجبه