ألا حَيّ رَهْبَى ، ثمّ حَيّ المَطَالِيَا!

جرير

ألا حَيّ رَهْبَى ، ثمّ حَيّ المَطَالِيَا!

فقدْ كانَ مأنوساً فأصبحَ خاليا

فلا عهدَ إلاَّ أنْ تذكرَ أوْ ترى

ثُماماً حَوَاليْ مَنْصَبِ الخَيمِ بالِيَا

ألا أيّها الوَادي، الذي ضَمّ سَيلُهُ

إلينا نوى ظمياءَ حييتَ واديا

إذا ما أرادَ الحيُّ أنْ يتزايلوا

وَحَنّتْ جِمالُ الحَيّ جنّتْ جِمالِيَا

ألا لا تَخَافَا نَبْوَتي في مُلِمّة ٍ،

و أمسى جميعاً جبيرة ً متدانيا

إذا تنحنُ في دارِ الجميعِ كأنما

يكونُ علينا نصفُ حولٍ لياليا

إلى الله أشْكُو أنّ بالغَوْرِ حَاجَة ً،

و أخرى إذا أبصرتُ نجداً بداليا

نَظَرْتُ برَهْبَى وَالظّعائِنُ باللّوَى ،

فطارتْ برهبي شعبة ٌ منْ فؤاديا

و ما أبصرَ الناسُ التي وضحتْ لهُ

وراءَ خفافِ الطيرِ إلاَّ تماديا

و كائنْ ترى في الحيَّ منْ ذي صداقة ٍ

و غيرانَ يدعو ويلهُ منْ حذاريا

خَليليّ! لَوْلا أنْ تُظُنّا بيَ الهَوَى ،

لقلتُ سمعنا منْ عقيلة َ داعيا

قفا فاسمعا صوتَ المنادى لعلهُ

قريبٌ وما دانيتُ بالودَّ دانيا

إذا ما جعلتَ السيَّ بيني وبينها

وَحَرّة َ لَيْلى ، وَالعَقيقَ اليَمَانِيَا

رغبتُ إلى ذي العرشِ مولى محمدٍ

ليجمعَ شعباً أوْ يقربَ نائيا

أذا العَرْشِ! إني لستُ ما عشتُ تارِكاً

طِلابَ سُليمى ، فاقضِ ما كنتَ قاضِيَا

وَلَوْ أنّها شاءتْ شَفَتني بِهَيّنٍ،

و إنْ كانَ قد أعيا الطبيبَ المداويا

سَأتْرُكُ للزّوّارِ هِنداً وأبْتَغي

طبيباً فيبغيني شفاءً لمابيا

فإنّكَ إنْ تُعْطَي قَليلاً، فَطَالَمَا

منعتِ وحلأتِ القولبَ الصواديا

دُنُوَّ عِتَاقِ الخَيْلِ للزّجْرِ، بَعدَمَا

شَمَسْنَ وَوَلّينَ الخُدودَ العَوَاصِيَا

إذا اكتَحَلَتْ عَيني بعَينِكِ مسّني

بخيرِ وجلى غمرة ً عنْ فؤاديا

و يأمرني العذالُ أنْ أغلبَ الهوى

وَأنْ أكْتُمَ الوَجدَ الذي ليسَ خافِيَا

فَيا حَسَرَاتَ القَلبِ في إثْرِ مَن يُرَى

قَرِيباً، وَيُلْفَى خَيرُهُ منكَ نَائِيَا

تُعَيّرُني الإخلافَ لَيلى ، وَأفْضَلَتْ

على َ وصلِ ليلى قوة ٌ منْ حباليا

فَقُولا لِوَادِيهَا، الذي نَزَلَتْ به:

أوَادي ذي القَيصُومِ أمرَعتَ وَادِيَا

فَقَدْ خِفتُ ألاّ تَجْمَعَ الدّارُ بَينَنا،

وَلا الدّهرُ إلاّ أنْ تُجِدّ الأمَانِيَا

ألاَ طرقتْ شعثاءُ والليلُ مظلمٌ

أحمَّ عمانياً وأشعثَ ماضيا

لدى قطرياتٍ إذا ما تغولتْ

تخطى الينا منْ بعيدٍ خيالها

يَخوضُ خُدارِيّاً منَ اللّيلِ داجِيَا

فحييتُ منْ سارٍ تكلفَ موهناً

مزاراً على ذي حاجة ٍ متراخيا

يقولُ ليَ الأصحابُ هل أنتَ لاحقٌ

بأهلكَ إنَّ الزاهرية َ لا هيا

لحقتُ وأصحابي على كلَّ حرة ٍ

إذا بَلّغَتْ رَحْلي رَجِيعٌ أمَلّهَا

نزولي بالموماة ِ ثمَّ ارتحاليا

مخفقة ٌ يجري على الهولِ ركبها

عجالاً بها ما ينظرونَ التواليا

يخالُ بها ميتُ الشخاصِ كأنهُ

قَذَى عَرَقٍ يَضْحى به الماءُ طامِيَا

لشقَّ على ذي الحلمِ أنْ يتبعَ الهوى

وَيَرْجو منَ الأقصَى الذي ليس لاقِيَا

وَإنّي لَعَفُّ الفَقْرِ، مُشتَرَكُ الغِنى ،

سرِيعٌ، إذا لم أرْضَ دارِي، احتِمالِيَا

وَإنّي لأسَتَحيِيكَ، وَالخَرْقُ بَينَنا،

منَ الأرضِ أن تلقى أخاليَ قاليا

و قائلة ٍ والدمعُ يحدرُ كحلها

أبعدَ جريرٍ تكرمونَ المواليا

فردى جمالَ البينِ ثمَّ تحملي

فَما لكِ فيهِمْ مِنَ مَقامٍ، وَلا لِيَا

تعرّضْتُ، فاستمرَرْتَ من دونِ حاجتي،

فَحالَكَ! إنّي مُسّتَمِرٌّ لحَالِيَا

وَإنّي لمَغْرُورٌ أُعَلَّلُ بِالمُنى ،

لياليَ أرجو أنَّ مالكَ ماليا

فأنْتَ أبي، ما لمْ تكُنْ ليَ حَاجَة ٌ،

فانْ عرضتْ أيقنتُ أنْ لا أباليا

بأي نجادٍ تحملُ السيفَ بعدما

قطعتَ القوى منْ محملٍ كانَ باقيا

بأيَّ سنانٍ تطعنُ القومَ بعدما

نَزَعْتَ سِنَاناً مِنْ قَنَاتِكَ ماضِيَا

ألمْ أكُ ناراً يصطليها عدوكمْ

وَحِرْزاً لِمَا ألجَأتُمُ مِنْ وَرَائِيَا

و باسطَ خيرٍ فيكمُ بيمينهِ

و قابضَ سرعنكمُ بشماليا

أنا ابنُ صريحى خندفٍ غيرَ دعوة ٍ

يكُونُ مكانُ القَلْبِ مِنها مَكانِيَا

و ليسَ لسيفي في العظامِ بقية ٌ

و للسيفِ أشوى وقعة ً منْ لسانيا

أبِالمَوْتِ خَشَّتني قُيُونُ مُجاشِعٍ،

وَما زِلْتُ مَجْنِيّاً عَليّ وَجَانِيَا

و ما مسحتِ عندَ الحفاظُ مجاشعٌ

كريماً ولا منْ غاية ِ المجدِ دانيا

دعوا المجدَ إلاَّ أنْ تسوقوا كزومكمْ

وَقَيْناً عِرَاقِيّاً، وَقَيْناً يَمَانِيَا

تَرَاغَيْتُمُ يَوْمَ الزّبَيرِ، كأنّكُمْ

ضِبَاعٌ، بذي قارٍ، تَمَنّى الأمَانِيَا

و آبَ ابنُ ذيالٍ بأسلابِ جاركمْ

فسميتمُ بعدَ الزبيرِ الزوانيا