جَزَى الرَّحْمن أفْضَلَ ما يُجَازِي

قيس بن ذريح

جَزَى الرَّحْمن أفْضَلَ ما يُجَازِي

على الإحسانِ خَيراً مِنْ صَديقِ

فَقَد جَرَّبتُ إخواني جميعاً

فما ألْفَيْتُ كکبْنِ أبي عَتِيقِ

سَعَى في جَمعِ شَملي بَعدَ صَدعٍ

وَرَأْيٍ حِدْتُ فيهِ عَنِ الطَّرِيقِ

وَأطفأ لَوعَة ً كانَت بِقَلبي

أغَصَّتني حَرَارَتُها بِرِيقي