فغير قِتالي في المَضيـق أَغاثَنـي

حاجز بن عوف الأزدي

فغير قِتالي في المَضيـق   أَغاثَنـي        وَلكن بذلي الشد غيـر    الأكـاذب
فدى لكما رجلـي أمـي   وَخالَتـي        وَشدكما بيـن الربـى    والأثائـب
حططت عَلى جَنبي الشمال   وعيَّعوا        حطوط رباع محضر الجري قارب
نجـوت نجـاء لا أَطبـك    طبـه        وَيَنزو بشير نزو أَزعر    خاضِـب
أَبي وألات قَد تحصـص    ريشـه        يجيء بأوب الشد من كل    جانِـب
كـأَن رواقـي ظلـة    غامـديـه        عَلى مـا أَقـل رأسـه بالمَناكِـب
أَو أن سمعت القوم خَلفـي   كأَنَّهـم        حَريق أَباء في الريـاح    الثَواقِـب
سيوفهم تغشـي الجبـان    وَنبلهـم        يضيء لدى الأَقوام نار   الحباحـب
وَجـدت بعيـراً هامِـلاً   فركبتـه        فَكادَت تَكون شـر ركبـة راكـب