العصر والعشيرة

رافع خيري حلبي


أنا لا أفهم يا ربي
كيف تكون القبيلة
بعقول فقيرة
ومن دون العلم والقلم
ومن دون أن ترفع العلم
منارة لمحبه الأمم . . .
وكيف يموت الرضيع يا ربي
من دون أن يقول الحـِـكم
وأن يعرف الحرف
والكلمة والسعادة والألم . . .
أنا لا أفهم ياربي
كيف تكون العشيرة
من دون القراءة والكتابة
ومن دون أن تتغير القيادة
ومن دون أن تجد في الحياة
ألف حيلة وحيلة . . .
كيف يا ربي تحفظ نفسها العشيرة
من دون الفكر والقلم
والحَرْف والمهَن
كيف يا ربي تتشكل الديرة
ويكبر شباب العشيرة
في ظلِّ دمار ٍ عقليّ
وترءٍ فكريّ ومـِـحَن
ومن دون أن يولد
قائد للعشيرة . . .
يرفع مـِـشعَل النور والعَلم
في الظلام والظهيرة
وفي سماء الأميرة
كيف يا ربي يكون العصرُ والعشيرة
من دون ترسيخ الإيمان والعقيدة
ومن دون نبذ الرذيلة
ومن دون عطاءٍ لخدمة ِ المسيرة
ومن دون الحقِّ والفضيلة