يـا    جـدتـاهُ    أيا    تأريـخ َ    آهـاتـي

عبد الله الأقزم


 

يـا    جـدتـاهُ    أيا    تأريـخ َ    آهـاتـي

 

 

يـا ذبحـة َ  الهـمِّ  في  نثـري  وأبـيـاتـي

يا  وصـلـة َ الجرح ِ في أشلاءِ   مدمعتي

 

 

و منـفـسَ  الـغـدِ  بـالـماضيِّ   والآتي

يا نسمة َ الـصَّبـرِ مِنْ  أمِّ  البـنيـنَ  أتـتْ

 

 

و ما علـيـكِ  سـوى  أحلـى  الـتـلاواتِ

حولي الأساطـيـرُ  مِنْ مغـزاكِ  هـاطلـةٌ

 

 

و فـيكِ فـضَّـتْ  لـنـا بعضَ  الحكـايـاتِ

كـم   ذا  تلـقَّـيـتِ  مِـنْ أسيافِ  عـاصفـةٍ

 

 

غـيثَ  الـرزايـا عـلى  سيـل ِ  ابـتـلاءاتِ

كنتِ  الحـسـيـنَ  على أمواج  ِ محنـتـهِ

 

 

و كانَ صـبـرُكِ مِـنْ كـحـل ِ المروءاتِ

أمَّـاهُ   فـيكِ   تـتـالى  صـوتُ   فـاطمـةٍ

 

 

يرنُّ  كـالموج  ِ فـي  بـحـرِ الـعـبـاداتِ

كـم ذا ركضتُ  لأسـقى مِـنْ يـديكِ  و في

 

 

سـقيـاكِ عيدي  و أحلامـي و جـنَّـاتـي

غـذَّيـتِ صدريَ  بالأحضان ِ فانـسحـقـتْ

 

 

على   رحيـلكِ   أشـكالُ   الـمـسَّـراتِ

عـلـيـكِ  دارتْ وجـوهُ الـطـفِّ فاتـَّحـدتْ

 

 

عـليـكِ  ثـانيـة ً    كلُّ  الـمصـيـبـاتِ

صبـرتِ يا زهرة َ الـدِّيـن ِ الحـنـيف على

 

 

فتـكِ  الـلـيـالي  و كـبريـتِ  الشَّـقاواتِ

ربـَّيـتِ جيـلاً  مِـنْ الفولاذِ  قـد  خـرجـوا

 

 

و فـيـكِ  قـد  دخلوا  في  خـيرِ مـشكـاةِ

هـذا  مـريـضٌ  و ذاكَ  الآنَ    مُـمُـتـَحنٌ

 

 

و ذاكَ   يُـخبَـزُ  فـوق  العالـم ِ الـعاتـي

و تـلـكَ  بـالـورم ِ الـمطـبـوخ ِ في وجع ٍ

 

 

و هـذهِ   ضـمنَ     أرقـام ِ    الوفـيَّـاتِ

و  أنـتِ   ما  بـيـن  أكـفان ٍ  و نـائـحةٍ

 

 

أقوى الـتـَّـصدي عـلى أقوى انصداعاتِ

مَـنْ أنتِ ؟   أنتِ مِـنَ الإعـصـارِ  قـوَّتـُـهُ

 

 

مـنكِ   الـرَّواسي    وجـوهٌ     للإراداتِ

مَـنْ أنـتِ؟  أنـتِ جراحاتٌ  و قـد جَمعتْ

 

 

مِنْ   دفتر ِ الناس ِ آلافَ    الـجـراحـاتِ

جـرحُ الـعـوالـم ِ  فيـكِ   الآن     ثورتـُهُ

 

 

وفـيـكِ   تـسـبحُ   أحـزانُ   الـمجرَّاتِ

كـلُّ  الـضـحايا  خلاياكِ  التـي بُـعِـثـَتْ

 

 

عـلـى  الـتـَّمـزُّق ِ  مـرَّاتٍ    ومرَّاتِ

دخـلـتُ بيـتـَـكِ  و الأوجاع ُ  تـبلـعـُنـي

 

 

و خلـفَ ظـهركِ  أكـوامُ  الخـسـوفـاتِ

مـشيـتُ  في غـرفِ الذكرى إذِ انـفـتحـتْ

 

 

أمامَ      عـيـنـيَّ    أبوابُ     الـعذابـاتِ

هـنا    جلوسُـكِ    بـالآهاتِ    مُتـَّـقِـدٌ

 

 

هـنـا  سعالكِ   فـي   فرن ِ  الـنـِّهـاياتِ

الـبـبغـاءُ  هنا   كونـي   بـحـضرتِـهـا

 

 

تـُـرمَى  إذا غِبـتِ عـنها بـاختـناقـاتِ

في حامض ِ الهـمِّ  يـا  أمَّـاهُ  رأسُـكِ   في

 

 

مطارق ِ   الآه ِ    مبـلولٌ      بأنـَّـاتِ

هـذا    أنيـنـُـكِ  زلزالٌ      يُـشـطِّرُني

 

 

نـصفـيـْن ِ  بيـنـهما جاءتْ  بكـاءاتي

كلُّ   الـجهاتِ   بـكاءاتٌ  تـحمِّـصُـني

 

 

و وجهـُـكِ الـنُّورُ مفـروشٌ  على ذاتـي

هـنـا   هـواكِ   سـماواتٌ     أُضَاعِـفُها

 

 

فـي    كـلِّ   ثانيـةٍ    زادتْ  سـماواتـي

مـازالَ     حـبـُّكِ     دكَّانأً     لأوردتي

 

 

و فـتـحُـهُ  لم  يزلْ  خيـرَ الـفـتـوحاتِ

أطـلـقـتُ   حـبـَّكِ  أقـماراً   تـبثُّ   إلـى

 

 

الـعالـم ِ الـحرِّ  شـيئـاً  مِنْ   مُعانـاتـي

عـولمتُ  نـعـيـكِ يـا أمَّـاهُ  فـاضَّـجعي

 

 

على ضلـوعي  و عـيشي في مـنـاجـاتـي

عـيشي  معي  بـيـن حـضن ٍ لاهـبٍ مدداً

 

 

مِنَ الـهـيـام ِ  و كـوني  فـي   حـراراتـي