أرفعُ القصيدةَ عن الأرض

موسى حوامدة


تلك أشيائي القديمة؛
كلمات وجدتها على شاشة الكمبيوتر،
في Recycle Bin ،
كنت قد محوتها من أمامي؛
فليس شعرا هذا الذي يتكاثر بلا موسيقى،
أو قافية أو فراغ مقصود،
كنت أتناثر مع القصيدة كما ضباب تجتاحه غيمة
لم يكن يربطني بالإيقاع نايُُ أو أنينْ
قلت أقول ما يجول بخاطري
أبدأ بما أو كما أو كأنما
كما بدأت ذات مرة بالكاف
لكنها لم تصمد أول السطر وفرتْ باتجاه المصطافين في أروقة الكتب.
*
تعلمتُ من حب الكلمات كره العالم
هنا يجلس ساحر محاط بعشائر المنافقين
يحملون مجده واسمه ويكتبون إهداءاته دون أن يمد رجليه في وجه حكمتهم الفائقة
هنا سوف أكتب بعيدا عنهم
بعيدا عنكم
وبعيدا عني
ليس لي مسعى يعذبني
كل ما أحمله يسبقني للمستحيل.

*
خطرتِ ببالي يا أمي
قلت السلامُ عليك
السلام على أبي الذي قادَك للقبر
السلام على قريتنا المنسية إلا من دوريات الجند والجواسيس
قلت السلام عليك يا بلد
ولدت فيها كما تلد النجوم
تحت زيتونة رومية
رأتني أمي هارباً منها أبحث عن غصن أخضر
لا لأرفعه في يد الرئيس الموهوم
ولكن لأبغز عينَ الحضارة
تلك التي شاءت أن أولد صبيا بلا سرير أو وطن.
*
على مهلِكِ
هدهديني فما زلت قادرا على نحيب الأمومة
وضياع الذاكرة
هدهديني وغن لي
ولا توقظيني في كرنفال الجدل
*
على رسلِكَ أنتَ يا أبي
خطأي يستحق القتل
بينولوب تنوح وحدها في صدري
اصفعني بما شئت من لوازم التأديب
لن أحمي نفسي منك
فأنتَ أبي
بيدك الحياة جاءت والندم.
*
الثاكلاتُ يمضين وحدهن
البائسات الباحثات عن شباب تائهين
يلتقطن الورد من شرفات العناء
يخبئن شهوتهن الممطرة في صمت القرية الثقيل
تلك التي فتحت ساقيها للدبابات
وأغلقت فرجها في يد الاستمناء.
*
لم يأخذنا إلى حتفنا العدم
لم تعلمنا العصافير حكمة إطفاء النار
لم تدربنا جداتنا على الخسارة
*
سنوات تمر بلا خيول تسابق الضوء
تمر بلا جنون أو سكر
تمر مثل سكين في عظم القرى
تسلب منا وهج الصراع
وخزينة الذكريات
*
حلوةٌ تلك الفجيعة
لم تحصد من سوانا أحدا
كل الجنازات كانت لنا
فهنيئا لك يا موت
*
هنيئا لغربان الشعر تدوس رأس الحقيقة
قلت الوهم
كنت أهرب من كلمات لا تعجب الغربان
لكنني سقطت في مناقير الضجر
*
أبجديتي حائرة
تاريخي موحش
تأملته اللغات فترجمت حروفها للصمت
*
كانوا يشربون الشاي
ليس شعريا هذا الكلام
كانوا يسترجعون الماضي
ليس نثريا كذلك
كانوا يأكلون خبز الطابون
ليس مدهشا ما كانوا يصنعون
كانوا يدهنون الليل بذكرياتهم
بدأت تأخذهم للقصيدة
ما كنت أنوي أن أكذب عليهم
كانوا لا يفعلون شيئا.
*
أرفع القصيدة عن الأرض،
لن أقلل من شعريتها بذكر رفح وخانيونس
وزياد البردويل
ذلك الصياد الذي قتله جنود شارون لأنه يعرف لغة السمك
لن أمرر خطابا سياسيا من باب الشعرية
لن أفعل ما يسيء لشعبي
وهم يرفعون الليل وحدهم بلا موسيقى
بلا أغاني أو شجن
يكفيهم أن الفجر لم يفتخر بذكر طرائق موتهم المجانية فداء لحزب كاديما الجديد
*
من يبحث عني لن يجدني
مينائي فارغ
مطاري صحراء
عنواني خطَّته شاعرة لبنانية
على شط بيروت فضاع مع دم الحريري
والشاهد المقنع .
*
سيداتي وسادتي
سوف ترفع لكم الستارة
الليل كاتم الأسرار
وأنتم عيون ترقب الدراما
تركنا الصراع جانبا
وسنعرض عليكم الليلة طريقة ارتداء هيفا وهبي للجينز!
*
سأعتقل الجنون في جملة شرطية
وحين تصفقون لمقدرتي البلاغية على اعتقال الكلمات
سأحرر المدينة منكم
وأفرش الطرقات
بساطا للعدم.
*
لدى بورخيس الضرير
مقدرةٌ على دسِّ الليل في عين البصير
ولنا قدرة على طمس وجه عشتار في قصائدنا
قلت قدرة وكنت أنوي القول نقادنا ثملون هذه السنوات
لا يميزون بين التناص وامتصاص ال ….امتصاص .
*
انبهرتُ برثاء الخنساء لأخيها صخر
انبهرت بما ردده الجاهليون عن أمواتهم
وما نفعله نحن بأمواتنا
…….
موتوا أيها الأحباب
غادرونا سريعا
فلن تخسروا شيئا لدينا
كل شئ قدمناه لكم
كسل جفاء وخيبات
موتوا فربما تحتاجون لعصور وعصور
حتى تنسوا إساءاتنا لكم
ولسنوات أكثر
حتى تفهموا لماذا لم نقبل جباهكم عند المساء
*
احتموا بنا يا قطاع الطرق
في ثنايا ما نكتبه ملاجئ لرجال الأمن والمتخفين
*
أقسمتْ قبيلتنا بالثأر
ليس ممن قتل جساس
ولا ممن قطع رأس الزير
ولكن ممن وشى بانطفاء السراج
قبل أن يفض المختار بكارة الرحيل
*
بدأتُ بفلسطين وانتهيت بالسراج
لعلي نسيت الممنوعات
وذهبت للجاهلية
أعرف غلطتي
لا أريد
أن يندفع النهر مثل قاتل يفتش عن مخبأ
أو جنرال يدعي السأم
سلام يا صاحبي
بين دين الحرب وشارع السلام متراس واحد
أغلقته السلطات بحثا عن طيور الإنفلونزا العابرة
*
يا مرحبا بالضلالة
لم تنفع الجهالة
فاشتريتها بالجملة.
*
بين شاطئ الحكاية وضفة الحكمة
شرطيان
واحد للروي
وآخر يشطب ما تبوح به العتمة .

                                     عمان 10-12-2005