لقد لاح سعد النيرات الطوالع

ابن مشرف

لقد لاح سعد النيرات الطوالع

وغابت نحوس من جميع المطالع

غداة انحنا بالرياض ركابنا

بباب امام تابع للشرائع

حريص على إحياء سنة أحمد

وإخماد نيران الهوى والبدائع

يقيم اعوجاج الأمر بالبيض والقنا

ويحكم بالوحيين عند التنازع

ويحيي دروسا للعلوم بدرسها

وتقريب ذي علم قريب وشاسع

تقي نقي قانت متواضع

وما الفخر إلا في التقى والتواضع

وما زال للدين الحنيفي ناصرا

بتدمير أوثان وتعمير جامع

يعامل قوما بالأناة فإن تفد

وإلا أفادتهم حدود اللوامع

وإن تسألن عن جوده وسخائه

فكفاه مثل المعصرات الهوامع

فإن كنت عن علياه يوما محدثا

فحث وقرط بالحديث مسامعي

هو المنهل الطامي بل به الصدا

فرده ودع آل البقاع البلاقع

به أمن الله البلاد فأصبحت

لنا حرما في الأمن من كل رائع

بمدحته فاه الزمان وأهله

فحسبك من صيت له فيه شائع

يربي يتامى المسلمين كأنه

لهم والد بر بهم غير دافع

وكم بائس عار كساه برفده

وكم أشبعت يمناه من بطن جائع

قصدناه من هجر تؤمل رفده

فجاد علينا بالمنى والمنافع

أعذناه بالرحمن من كيد كائد

ومن شر شيطان وحب مخادع

ونستودع الله المهيمن ذاته

وربي كريم حافظ للودائع

وكل إله العالمين على الذي

أتانا بنور من هدى الله ساطع

محمد المبعوث للناس رحمة

بأقوم دين ناسخ للشرائع

كذا الآل والأصحاب ماهبت الصبا

وما أطرب الأسماع صوت لساجع