نعوني ولما ينعيني غير شامتٍ

دعبل الخزاعي

نعوني ولما ينعيني غير شامتٍ

وغيرُ عَدُوٍّ قَدْ أُصِيبتْ مَقاتِلُهْ

يَقولونَ: إِنْ ذَاقَ الرَّدَى مَات شِعرُهُ

وهيهاتَ عمرُ الشعر طالتْ طوائلهْ

وَهَبْ شِعْرَهُ إِنْ ماتَ ماتَ فأيْنَ ما

تَحَمَّلَهُ الراوونَ والخطُّ ناقِلُهْ

سأقضي ببيتٍ يحمدُ الناسُ أمرهُ

ويكثرُ مِنْ أَهْلِ الرِّوَاية ِ حامِلُهْ

يَموتُ رَدِيُّ الشِّعرِ مِنْ قَبْلِ أَهْلِه

وجيدهُ يبقى وإنْ ماتَ قائلهْ