هي البدر

جميل معمر

خـليلي  عـوجا الـيوم حتى تُسلما    عـلى عـذبة الأنـياب طيبة النشرِ
فـأنـكما إن عـجتما لـي 
سـاعةٍ    شـكرتكما حـتى أغـيب في قبري
ألِـما  بـها ثـم أشـفعا لي 
وسلما    عـليها  سـقاها الله من سائغ القطر
وبـوحا بـذكري عند بثينة وانظرا    أتـرتاح  يـوماً أم تهش إلى 
ذكري
فـإن لـم تكن تقطع قوى الود 
بيننا    ولم  تنس ما أسلفت في سالف الدهر
فـسوف يُـرى منها اشتيلق 
ولوعة    بـبين وغـربٌ من مدامعها يجري
وأن  تـك قد حالت عن العهد 
بعدنا    وأصغت إلى قول المؤنب والمزري
فـسوف  يُرى منها صدود ولم تكن    بـنفسي مـن أهـل الخيانة 
والغدرِ
أعـوذ  بـك اللهم أن تشحط النوى    بـبثينة  في أدني حياتي ولا حشري
وجـاور إذا مـا مـت بيني وبينها    فـيا حـبذا موتي إذا جاورت 
قبري
هـي  الـبدر حُسناً والنساء 
كواكب    وشـتان  مـابين الـكواكب والبدر
لـقد  فظلت حسناً على الناس 
مثلما    عـلى ألـف شهر فظلت ليلة القدر
أيـبكي حـمام الأيـكِ من فقد 
إلفه    وأصبر  ؟ مالي عن بثينة من صبرِ
يـقولون مـسحور يـجن 
بـذكرها    وأقـسم مـابي من جنون ولا سحرَ
لـقـد شـغـفت نـفسي 
بـذكركم    كـما  شغف المخمور يابثن بالخمرِ
ذكـرت مـقامي لـيلة البانِ 
قابضاً    عـلى كـف حوراء المدامع كالبدرِ
فـكدت ولـم أمـلك إلـيها صبابةً    أهيم  وفاض الدمع مني على نحري
فـيا  لـيت شـعري هل أبيتن 
ليلةً    كـليلتنا حـتى نـرى ساطع الفجرِ
تـجـود عـلينا بـالحديث 
وتـارةً    تـجود  عـلينا بالرضاب من الثغرِ
فـيا  لـيت ربي قد قضى ذاك 
مرةً    فـيعلم ربـي عـند ذلك ما شكري
ولـو سـألت مـني حـياتي 
بذلتها    وجـدت  بها إن كان ذلك من أمري
مـضى  لـي زمـان لو أخير 
بينه    وبـين  حـياتي خـالداً آخر الدهرِ
لـقـلت  ذرونـي سـاعة وبـثينة    على غفلة الواشين ثم أقطعوا عمري
مـفـلجة الأنـياب لـو أن 
ريـقها    يـداوى  به الموتى لقاموا من القبرِ
إذا  ما نظمت الشعر في غير ذكرها    أبـي  وأبـيها أن يطاوعني 
شعريِ
فـلا  أنعمت بعدي ولا عُشت 
بعدها    ودامـت لنا الدنيا إلى ملتقى الحشرِ