عشق

حمزة قناوي

عشقٌ يُسافِرُ من دِمَاكِ إلى صميمى
إن أقبلت شفتاك فاض بها هوى
يلقى جنانك فى جحيمى
هذى يداك امتدتا عشقاً إلىَّ
وهذى مقلتاك أضاءتا روحى هياماً
شدَّنى نَحوَ النَّعيمِ.
قلبى يغادر ليلَهُ
ويداك يُبسَطُ ضوؤها
فتموت بالعشق المسافةُ بين قلبى والنجومِ .
شفتاك تستعران بالعشق المؤجج
إن تهاطلتا على شفتىَّ فى لهفٍ
لتغمرنى ينابيع الفراديس التى
تهمى على عطشى المُقيمِ
ها أنتِ تقتحمين أورِدَتى
وترتحلين بين دمى إلى قلبى اليتيمِ
وتُقَطِّرينَ العِشقَ فيه صَبابةَ..وجداً..حنواً صافياً
حتى يفارق يتمه الممتد فى العمر الهشيمِ
يدُكِ التى امتَدَّت لجَدبِ جَوانِحى
مَدَّت جُذور الفَرْح فى عمق الفؤاد
وسافرت تجتث أشجار الهمومِ .
وتعيد للروح الجديبة زهرها المخبوء فى إمحاله..
حزناً.. من الزمن القديمِ
قلبى يراوغه المطر.
شفتاكِ تبعث بالغيوم إليه فى ولهٍ حَميمِ
من سوف يفصلنا إذن ؟
هذا اكتمال العشق وحَّدَنَا
دماؤك فى دمى تمضى
وبُرءُكِ فى سَقيمى .
روحان رفَّ الوجدُ فى جنبيهما
حتى استضاءا..
حَلَّقَا..
خرجا إلى الأكوان بين ظلامها
شمسان تأتلقان فى ليلٍٍ بهيمِِ .