رَأَيتَ البَكرَ بَكرَ بني ثَمُودٍ

النابغة الجعدي

رَأَيتَ البَكرَ بَكرَ بني    ثَمُودٍ

وَأَنتَ أَراكَ بَكرَ    الأَشعَرِينا

فَإِن يَكُنِ اِبنُ عَفّانٍ    أَمينـاً

فَلَم يَبعَث بِكَ البَرَّ   الأَمِينـا

فَيا قَبرَ النَبِـيِّ   وَصاحِبَيـهِ

أَلاَ يا غَوثَنا لَو    تَسمَعُونـا

أَلاَ صَلَّـى إِلهُكُـمُ   عَلَيكُـم

وَلاَ صَلَّى عَلى الأُمَراءِ فِينا

لَها فَرَطٌ يَكُونُ وَلا    تَـراهُ

أَماناً مِن مَعرّسِنـا   وَدُونـا