دهتني بود

جميل معمر

خـلـيـلي إن قـالـت بـثـينةُ: مالهُ       أتـانا بـغير وعـدٍ؟ فـقولا لـها:لها

أتـى وهـو مـشغولٌ لـعظمِ الذي به      ومن بات طول الليل يرعى السُهى سها

بـثينة  تُـزري بـالغزالة في الضحى      إذا بـرزت يـوماً لـم تـبقي بها بهَا

لـهـا  مُـقلةٌ كـحلا نـجلاء خِـلقةً      كـأن  ابـاها الـظبي أو أمـها مـها

دهـتـني بــود وهــو مـتـلفني      وكـم قـتلت بـالود مـن ودهـا دها