ومُنْزل الوحْي علي نبيِّهِ

ابن الرومي

ومُنْزل الوحْي علي نبيِّهِ

لأنزلنَّ الشعر من حبيهِ

على الخُزاعيِّ وخَطَّابِيِّهِ

مدحاً ترى الحِكمة في صَبِيه

ويونسُ الأسواقِ في عَرَبيِّه

وفي حَضريِّ الشعر أعرابيه

ولا وَمِد الظل ولا وَبيِّهِ

مكِّيّ بين المَجْدِ أخشبيِّه

مهاجريِّ النصرِ يثربيِّهِ

فرعي مجدٍ بعدَ مَنصِبِّيه

سِرْبي مرعى الوحشِ ربْربيه

بَدْريِّ حُسن الوجه كوكبيِّه

مُجالسيِّ الشخصِ مَوْكبيِّه

فرزدقي الطَرْز أغلبيه

ما شئتَ عجّاجِيه رُوبيِّهْ

لم يتقاصر عَنْ مُسَيبيِّه

ولا الزُّهيريِّ ولا كعبيه

بل الكُلَيبيِّ وتغلبيِّه

مُوشي بُرْد المدح شَرعَبيه

سَيفِّي وقع القِدْح نشابيِّه

كلاهما أذْعنَ مِنْ سَبيِّه

بلَمْلَمِيِّ الحكم كَبكبيهِ

غَشَمْشَمِّي السَّيلِ مأربيِّه

سِلْميِّه أسعدَ من حربيه

مُسترجَحِ العقل مُهَلّبيه

مُفَضَّلٍ في العلم صَقْعَبيِّه

مقدم في النحو قُطربيه

رفْعِيِّهِ خَفِضيِّهِ نَصْبيِّه

طريفه غير مُودبِّيه

تُعليه عن رُتْبة ِ مكْتَبيِّه

مُقفّعيِّ النثرِ عَتَّابيه

لامُجْتَوي القُرب ولا مابيِّهِ

لَحِقّ مولاهُ وأجنبيِّه

ماشئتَ من مرأى ومن حَبيِّه

تجرُّراً والدهرُ في غَبيِّه

جارٍ من اللُّؤمِ على كلْبيِّه

ومن تعديِّه على ذئبيه

ليَجتني لي الصَّفْوَ من مَجْنيه