لا تعتبنَّ على العباد فإنما

علي بن أبي طالب

لا تعتبنَّ على العباد فإنما

يَأْتِيكَ رِزْقُكَ حِيْنَ يُؤْذَنُ فيه

سَبَقَ القَضَاءُ لِوَقْتِهِ فَكَأَنَّهُ

يَأْتِيكَ حِيْنَ الوَقْتِ أَوْ تَأْتِيهِ

فثق بمولاك الكريم فإنه

بالعبد أرأف على أبٍ ببنيه

وأَشِعْ غِناكَ وَكُنْ لِفَقْرِكَ صائِنا

يضني حشاك وأنت لا

فالحرُّ ينحل جسمه إعدامه

وكأنه من جسمه