رحيل آخر

يحيى السماوي

هَيّأتُ من زمــــــــــــنٍ وقودي

للظاكِ من رَنـْـــــــــــــــدٍ  وَ عودِ  (1)

لستُ البخيــــــــــــــلَ وإنْ رثى

جمرُ الضنى بستــــــــانَ جودي

ثرٌّ وما ملكتْ يـــــــــــــــــــداي

سوى جُفاءٍ مـــــــــــــــن حصيدِ (2)

تَرَكَ  الزمـــــــــــــــانُ بمفرقي   

زَبَدَ السِنينِِ .. وفوقَ فـــــُودي (3)

ما للسنيــــــــــــــــــــن تَمُرُّ بي

ثَكلى بميــــــــلادٍ وعيـــــــــــدِ  ؟

فإذا شـــــــدوتُ وَجــــــــــدْتُني

مُدمى الحشاشةِ في نشيــــــدي

وإذا اصطبحتُ فمن صـــــدىً

وإذا اغتبقتُ فمن وعـــــــــودِ

عجباً عليَّ ! بَـــــــــــرَدْتُ في

جمري .. وأحرقني جليــدي

أفكلما كتَمَ الفـــــــــــــؤادُ الـ

سرَّ يفضحهُ قصيـــــــــــدي ؟

عريان الا من ثيـــــــــابِ الـ

شوكِ بستانُ الشــــــــــــــريدِ

لو تستريهِ ببُــــــــــــــــرْدَةٍ

من عُشبِ واحتِكِ النضيـــدِ

عَهَدتْ اليـــــــــكِ بضوئها

مُقلي … فصونـــاً للعهودِ

دربي اليـــــكِ مُعَبــــــــــَّدٌ

لكنْ بأحجارِ الصــــــــدودِ

وبداجيـــــــاتٍ لم تُنـــَـــرْ

الا ببرقٍ من رعــــــــــودِ

إذا مشيــــــــــــتُ فرِحلَةٌ

أخرى الى منفىً جديــــــدِ

وإذا وقفتُ فقـــــــــــدْ غدا

من دونما معنى وجودي

سيفانِ .. أيهما سأتـــركُ

تحت شفرتِهِ وريــــدي ؟ (4)

وحزمتُ أمتعةََ الطريقِ:

حُطامُ مغتربٍ وَقيـــــدِ  (5)

ما نفعُ سيفِ " ابن الوليد" ؟

بغيرِ حزمِ " ابن الوليــدِ "

دعني .. متى منع المَلامُ

رحيلَ بحّارٍ عنيــــــــــدِ ؟

 الأرضُ ضيّقةٌ فأيـــــــــــــنَ

أفرُّ من عَسَفِ القيـــــــــــودِ  ؟

وطَّنتُ قلبي في هــــــــــــواهُ

مهاجراً عن كلِّ غيــــــــــــدِ

مُترقباً عسلَ الوعـــــــــــــودِ

فَصبَّ لي صابَ الوعيـــــــدِ

قلبي أنا وطـــــــــنُ الهوى

ووجوهُ أحبابي حـــــدودي

لستُ المُعنّى بالعيــــــــــــو

ن الضاحكــــــــاتِ وبالنهودِ

ومباسمٍ ضَجَّ العبيــــــــــــــرُ

بها  وفاضَ على الخـــــــدودِ

ونعاسِ جفــــــــــــــنٍ يستفزُّ الـ

صحوَ في أوتار عـــــــــودي

وسوادِ ليلِ المقلتيــــــــــــــنِ

وهدبِها وبياضِ جيـــــــــــدِ

لكنهُ حتْمُ المَشـــــــــــــــوقِ

لوصلِ فاتنةٍ نَجــــــــــــــودِ (6)

وسناءِ قنديل ِ الوفــــــــــاءِ

يضيءُ في زمنِ الجحــودِ

أنا والهوى ضفتـــــــــانِ من

نهرٍ يضاحِكُ رملَ بيـــــــــدِ

كنتُ القريبَ ومـــــا وصلتِ

فكيفَ وصلُكِ للبعيــــــــــدِ ؟

*****

(1) الرند: نبت طيب الرائحة ، كذلك العود
(2) جفاء: ما يلقيه السيل من الجانبين والذي لا نفع فيه
(3) الفود: جانب الرأس الذي يلي الأذنين
(4) الشفرة: حد السيف
(5) الوقيد: المشتعل
(6) نجود: المرأة العاقلة الكريمة الأصل