عفا نهيا حمامة َ فالجواءُ

جرير

عفا نهيا حمامة َ فالجواءُ

لطولِ تباينٍ جرتِ الظباءُ

فمِنْهُمْ مَن يَقولُ نوى ً قَذوفٌ؛

وَمنهُمْ مَنْ يَقُولُ هوَ الجَلاءُ

أحِنُّ إذا نَظَرْتُ إلى سُهَيْلٍ،

و عندَ اليأس ينقطع الرجاءُ

يَلُوحُ كأنّهُ لَهَقٌ شَبُوبٌ،

أشَذّتْهُ عَنِ البَقَرِ الضِّراءُ

وَبَانُوا ثُمّ قِيلَ ألا تَعَزّى ،

و أني يومَ واقصة َ العزاءُ

سنذكركمْ وليسَ إذا ذكرنمْ

بِنا صَبْرٌ، فهَلْ لَكُمُ لِقاءُ

وَكَمْ قَطَعَ القَرينَة َ مِنْ قَرِينٍ

إذا اخْتَلَفَا وَفي القَرْنِ التِوَاءُ

فماذا تنظرونَ بها وفيكم

جَسُورٌ بالعَظائِمِ وَاعتِلاءُ

إلى عبد العزيز سمتْ عيونُ

ـرّعِيّة ِ، إنْ تُخُيّرَتِ الرِّعاءُ

إليه دعت دواعيهِ إذا ما

عمادُ الملكِ خرتْ والسماءُ

وَقالَ أُولو الحكومَة ِ من قُرَيشٍ

عَلَيْنَاالبَيْعُ إذْ بَلَغَ الغَلاءُ

رأوا عبد العزيز وليَّ عهدٍ

ومَاَ ظَلَمُوا بذاكَ وَلا أساءُوا

فَزَحْلِفْهاَ بأزْفُلِهاَ إلَيْهِ،

أمِيرَ المُؤمِنينَ، إذا تَشَاءُ

فانَّ الناسَ قدْ مدوا إليهِ

أكفهمْ وقد برحَ الخفاءُ

و لو قدْ بايعوكَ وليَّ عهدٍ

لَقامَ القِسْطُ وَاعتَدَالَ البِنَاءُ