قميص الليل

موسى حوامدة


سماءٌ ضيقة حد الرأس
شمسٌ تقربُ من حَدَق العين
خاطرةٌ تحزُّ إلية الفضاء
أفيالٌ تتمايلُ فوق قميص الليل
عبدٌ أخرس
يتجول في العبارات
جنرال يغرق في الخيبة
يتملّى أرملةً فاتنة
إسطبل يتمدَّد
جبال تصهل
دمٌ يدفق في المشهد
أسماك تتقافز من قبعة الحاوي
نمورٌ مسلوخةُ
أسود واهية
بابَ النشيد
حارسُُ خامل وعازف بليد
يتثاءبان قربَ حديقة النور
لم يستطع وتر الموسيقى أن يمنح العاشق غيم الحلم
فتوقف الفراش عن مطاردة الأمل !!!

أُنجو من طعنة بروتس !!

أريدُ أن أكسِرَ رأسَ الزمان
أُحطمَ حجر الفلاسفة ,أهدم تمثال الكهنوتْ
أخمش تفاحة الشمس ,
أخدش خد القمر,
أقضم أصابع الكون الملعون,
أرسم فوق الجدران
وطني دمعة حب في عيني (دنيا مطر) *,

أريد أنْ أمحقَ اللغات
أسحق الأفكار
أنجو من طعنة بروتوس

آه يا جسدي المثخن بالموت
أريد أن أغازل الشاطئ
أنكح الموج
أقْلِب وجه القارات المنحوس
باعوني في مزاد علنيّ
اشتراني مخنث مأفون
ثم باعني لممثل تافه ,في ليلة عري!!

ضاجعت رمل الحكايات
أكلت عشب الأساطير
لم تغوني بنتُ السلطان
لم تعشقني زوجُ الخليفة
كل النساء اللواتي أحببنني ثكالى
كل الدروب التي استقبلتني مهانة
كل الأصدقاء الذين قَبَّلوني تآمروا علي
سرقوا حنطتي
ومضوا لخيانتي,

أريد أن أطبخ لسان التأريخ
في حساء الخيانة
أعود للصبا
لأيام الجوع وأيام الخلاء
أعود إلى بيتي الصغير
قرب مزبلة البلدة
فوق غبار يطير مع الطائرة الورقية ليرسم فوق الحيطان
وطنا هشا ورفيعا مثل مسمار

ليست لي يد تمتد للسماء السابعة
ليس لدي سُلَّم حلزوني
ولا قلبٌ بلا أورطة تاجية
قلبي ؛ ولد شقي, ينبض كلما قتلوا زنبقة
معبد وثني؛ هوى مذعورا وحطم زجاج المكابرة
آه يا وطني الصغير
يا ملعب الطفولة
يا شوشرة العمر
يا بيتنا الغافي على النكبات
يا أمي البعيدة
يا روحي التي تقصفت أغصانها
تقطعت أوتار الروح
سقطت منا المجاديف ,
بحر الحياةْ ؛
تقطَّر من ندى الخيباتْ
ندى عمري
ندى روحي
ندايْ
مدي لي يدي
أذكرُ لي يدان
شُدّي أزري
إرفعى جسدي
ما زالت تنكرني قدماي,
أحمل جثتي فوق الماء
أضربه بعصاي
يرشقني موجٌ كالثعبان
تبزغ في فستانها البحري ذيتيس ؛
(غريب أنت هنا وليس للغريب ملجأ أو شطآن
لا المنقذون يبحثون عنك
ولن يوسوس في جيش فرعون الشيطان
إن متَّ في برِّ مصر أو ثبج الموج , فلا كفنٌ لديَّ
وليس معي من تميمة سوى طردِك حاسرا كي تذوق فطيرة الخذلان .)

إبتعدْ يا هواي ابتعدْ
ابتعد عني يا ندم
لا تشدَّ عضلات الأرض
لا ترصَّ صفوف الموج
قبضتي واهنة
وعصاي لا تشق الماء َ
قميصي طرزته حائكات الشر
والأنواء لا تغمر هيولي
لا تمسَّني يا عدمْ
لا تحرمني من ثمرالأسطورة
لا تأخذ لونك من طين قريتنا

يا بحرُ يا بحَّارُ يا موجُ يا هدَّارُ
من يمنح الغريب ذاكرة للنسيان
من يعطيه حسنة لله
من يغطيه من البرد
من يقيه من عسس الشرطة
من ينقي شعبي من الهكسوس؟
آفةُ المرء التذكر
وآفةُ الحنين النسيان
آفتي غربتي
وإسطرلابي في مهجع القرصان ,

ولدتُ مني
من شجن الأرغول
من عسل الميجنا
من بكاء الناي
ولدتُ من طيبة الأجداد
من صوت الكمان
ولدت من نفسي وصار لي جناحان
لم يتوها في سيناء
لم يحطا فوق حائط المبكى
ولم يوقعا عصا سليمان ,

أريد مالا أريد
أريد أن تحملني الريح حيث تأخذ اللقالق
في هجرة النيروز
ليس لي أرض أمارس عليها الجبروت
ولا شجر تقصده الطيور
لي منفى
يرحل من منفاه إلى لغتي
أبحث عني في كلماتي
فلا أجدني
وأصادف العقبان,

تأوَّهي يا سماء
تمرَّدي يا قيعان
تحسري يا غربان
اضطرمي يا جبال
اضطربي يا سفوح,
تيهي يا أنصاف الآلهات
هَوَتْ تحت سنابك المهزومين خيلي
انفض حفل الأباطيل ,
تناثر عقد الأماني والأمان .
///
تحملني الأعاصير إلى الجبهة الخاسرة
تأخذني العواصف إلى حقول الخرافة
زيتوني ماء , وأقماري لا تضيء في عَتمة الروح
صرت نجمين في ليل المغني العجوز
رعشة موسيقى في قبو المحبين,
صدى كلمات
كلمات
كلمات
….
أريد أن أبني عرش الخراب
أنفض أجنحة البطريق
أرمي خاتم الأشعري
أقطف ثماري
أسقي العدو قطراتي
أطعمه زيتي وطحينَ أمي
كي أعلمه النشيد
أُعرِّفه طعمَ الهزيمة في شفة القصيدة
واللوعةَ في هزيمة البريد
أريد أن أقبله
أصاحبه
وأمنحه الطمأنينة
لكنه ينفلت مثل سرطان البحر
لا يلتفت لفلسفة الخصم
لا يصغي لخرير الحكمة
لا يغريه رنين الأسى
أو موكب الخاسر الأزلي

أريد ما لا أريد
أريد أن أكسر صندوق التاريخ
أرميه لموقد الأسى
أريد أن أعدّ ملحمة تقول للماء يا ندم
وللحلم يا سرير الخواء
ولأيلول يا فاكهة الخيانة
وللسلاطين يا خشب المواقد !

25-7-2002

*رضيعة فلسطينية قتلت في احدى الغارات الاسرائيلة على غزة .