من ذاك إلى عدله أنهى شكاياتي

الهبل

مـن ذا إلـى عدلـه أنهـي    شكاياتـي        سـواك يـا رافـع السبـع   السـمـوات

مـن ذا أرجيـه أم مــن ذا    أؤمـلـه        لمـا أتانـي مـن البلـوى ومـا   يأتـي
مـن ذا ألـوذ بـه فيمـا ألـم    ومــن        أدعوه إن قل صبـري فـي    مضراتـي
مولاي عاداتك اللاتي عرفت بها الغفران        مهمـا غــدا العصـيـان    عـاداتـي
وعفوك الجم يـا مـولاي أوسـع مـما        ضاق عنـه احتمالـي مـن    خطيئاتـي
كم نعمـة لـك عنـدي لا أطيـق    لهـا        شكرا ولـو أننـي استغرقـت   ساعاتـي
ومعضـل فـادح قـد كـاد    يغرقـنـي        في بحر هلـك فكانـت منـك    منجاتـي
أحسنـت يـا رب تقويمـي    بتسـويـة        مـكـمــلا أدوات لـــــي   وآلات
حفظتنـي رب إذ لا خلـق    يحفظـنـي        بـرا وقــدرت أقـواتـي    وأوقـاتـي
ولم تـزل عيـن بـر منـك    تلحظنـي        فما خلـت مـن صنيـع منـك حالاتـي
أشكـو إليـك أمـورا أنــت تعلمـهـا        فأنـت يــا رب عــلام    الخفـيـات
لـو كـان غيـرك يكفينـي    عظائمهـا        أنبأتـه مـا بقلـبـي مــن   خبـيـات
هيهات مالي عنـد الخلـق مـن    فـرج        فأنـت أنـت الـذي أرجـو    لحاجاتـي