الحمد لله الاله الواحد

ابن مشرف

الحمد لله الاله الواحد

المتعالي شأنه عن والد

فلم يلد جل ولا يولد ولا

كفوا له فجل شأنا وعلا

ثم الصلاة والسلام سرمدا

على الذي أوضح منهاج الهدى

محمد المبعوث بالإيمان

حين طغت عبادة الأوثان

فأرشد الناس إلى التوحيد

بسيفه وقوله السديد

صلى عليه الله ثم سلما

مضاعفا رحمته معظما

والآل والأزواج والأصحاب

ما همل الودق من السحاب

لأنها فرض على المكلف

وليتبع فيها سبيل السلف

أكرم به في الدين من سبيل

خال من التحريف والتبديل

لكنه مندرس وقد عدل

سعى الورى عن نهجه غير الأقل

من أجل ذا أحببت أن أؤلفا

فيه كتابا موجزا كي يعرفا

فاخترت نظمه لكون النظم

أقرب للفهم وضبط الحكم