سقى منزلينا، يا بثينَ، بحاجرٍ،

جميل معمر

سقى منزلينا، يا بثينَ، بحاجرٍ،

على الهجرِ منّا، صَيِّفٌ وربِيعُ

ودوركِ، يا ليلى ، وإن كنّ بعدنا

بلينِ بلى ً، لم تبلهنّ ربوعُ

وخَيماتِكِ اللاتي بمُنعَرَجِ اللّوى ،

لقُمريّها، بالمشرقين، سَجِيعُ

يزعزعُ فيها الريحُ، كلَّ عشية ً،

هزيمٌ، بسلافِ الرياحُ، رجيعُ

وإنيَ، أن يَعلى بكِ اللّومُ، أو تُرَيْ

بدارِ أذًى ، من شامتٍ لَجزُوع

وإني على الشيء الذي يُلتَوى به،

وإن زجرتني زجرة ً، لوريعُ

فقدتكِ من نفسٍ شعاعٍ!، فإنني،

نهيتُكِ عن هذا، وأنتِ جَميع

فقربتِ لي غيرَ القريبِ، وأشرفتِ

هناكَ ثنايا، ما لهنّ طُلوع

يقولون: صَبٌّ بالغواني موكَّلٌ،

وهلْ ذاكَ، من فعلِ الرجال، بديع؟

وقالوا: رعيت اللّهوَ، والمالُ ضائعٌ،