قلبي يحدثني

ابن الفارض

قـلـبي يُـحـدثُني بـأنك iiمُـتلفي      روحـي فِداك ، عرَفت أم لم iiتعرفِ
لـم  أقضِ حق هواك إن كنت 
iiالذي      لـم أقـض فيه أسى ، ومثلي iiمنيفي
مـا  لي سوى روحي ، وباذل 
iiنفسه      فـي  حب من يهواه ، ليس بمسرفِ
فـلئن  رضـيت بها ، فقد 
iiأسعفتني      يـا  خيبة المسعى ، إذا لم تسعفِ ii!
يـامانعي  طـيب المنام ، وما 
iiنحي      ثـوب الـسقام بـه ووجدي iiالمتلف
فـالوجد بـاقٍ ، والوصال مما 
iiطلي      والـصبر  فـانٍ ، والـلقاء iiمسوفي
واسأل  نجوم الليل : هل زار الكرى      جـفني ، وكيف يزور من لم 
iiيعرفِ
لا  غـزو إن شحت بغمضٍ 
iiجفونها      عـيني  ، وسـحت بالدموع iiالذرف
وبـما  جرى في موقف التوديع 
iiمن      ألـم الـنوى ،شاهدت هول iiالموقف
أن  لـم يـكن وصـل لديك فعد 
iiبه      أملي وما طل ، إن وعدت ، ولا تفي
فـالمطل  مـنك لدي ، إن عز 
iiالوفا      يـخلو  كـوصلٍ من حبيب iiمسعف
فـلـعل  نـار جـوانحي بـهبوبها      أن تـنـطفي ، وأود أن لا 
iiتـنطفي
يـا  أهـل ودي ! أنتم أملي ، 
iiومن      نـا  داكـم يـا أهـل ودي قد iiكفي
عـودوا  لـما كـنتم عليه من 
iiالوفا      كـرما ، فـإني ذلـك الـخل الوفي
لا  تحسبوني ، في الهوى ، 
iiمتصنعاً      كـلفي  بـكم خـلق بـغير تـكلفِ
أخـفـيتُ حُـبكمُ فـأخفاني 
iiأسـىً      حـتى ، لعمري ، كدت عني iiأختفي
وكـتـمتهُ عـنّـي فـلـو 
iiأبـديته      لـوجدته  أخـفى من اللطف iiالخفي
دع  عنك تعنيفي ، وذق طعم 
iiالهوى      فـإذا عـشقت ، فـبعد ذلـك iiعنف
برح الخفاء بحب من لو ، في الدجى      سـفر  الـلثام ، لقلت يا بدر 
iiاختفِ
وإن كـتفى غـيري بـطيف 
iiخياله      فـأنا الـذي بـوصاله ، لا iiأكـتفي
لو  قال تيهاً : قف على جمر 
iiالغضا      لـو  قـفت مـمتثلاً ، ولـم iiأتوقف
لا تـنكروا شغفي بما يرضي ، 
iiوإن      هـو بـالوصال ،عـلي لم iiيتعطف
غلب  الهوى ، فأطعت أمر 
iiصبابتي      مـن  حيث فيه عصيت نهى iiمعنفي
كــل  الـبدور إذا تـجلى 
iiمـقبلاً      تـصبو  إلـيه ، وكـل قـد iiأهيف
إن  قـلت : عـندي فيك كل صبابةٍ      قال  : الملاحة لي ، وكل الحُسن 
iiفي
كـملت  مـحاسنة فـلو أهدى 
iiالسنا      لـلبدور  ، عـند تمامه ، لم iiيخسفِ
وعـلى  تـفنن ، واصـفيه 
iiبحسنه      يـفنى الـزمان ، وفيه مالم iiيوصفِ
ولـقد صـرفت لحبه ، كلي ، 
iiعلي      يـد  حسنه ، فحمدت حسن iiتصرفي
يـا أخت سعدٍ ، من حبيبي ، 
iiجئتني      بـرسـالـةٍ  أديـتـها iiبـتـلطفِ
فـسمعت  مـالم تسمعي ونظرت 
iiما      لـم تـنظري ، وعرفت مالم iiتعرفي