ان تذكروا يـوم القـريّ  فإِنَّـه

حاجز بن عوف الأزدي

ان تذكروا يـوم القـريّ    فإِنَّـه        بـواء بأيـام كثيـر   عديـدهـا
فنحن أَبحنا بالشخيصـة  واهنـاً        جهاراً فجئنـا بالنسـاء   نقودهـا
وَيوم كراء قد تـدارك  ركضنـا        بني مالك وَالخيل صعر    خدودها
وَيوم الأَراكات اللَواتي  تأخـرت        سراة بَني لهبان يَدعو    شريدهـا
ونحن صبحنا الحي يوم    تنومـة        بملمومة يهوى الشجاع    وَئيدهـا
وَيوم شروم قَد تركنـا   عصابـة        لدى جانِب الطرفاء حمرا جلودها
فما رغمت حلفا لأمـر   يصيبهـا        من الذل إِلّا نحن رغماً  نزيدهـا