عروة بن حزام
 

أحقّاً يا حمامة َ بطنِ وجِّ

بهذا النّوحِ إنَّكِ تصدُقينا

غلبتُكِ بِالبُكَاءِ لأَنَّ لَيْلِي

أواصلهُ وإنّكِ تهجعينا

وَإنِّي إنْ بَكَيْتُ حقاً

وإنّكِ في بكائكِ تكذبينا

فلستِ وإنْ بكيتِ أشدَّ شوقاً

ولكنِّي أسرُّ وتعلنينا

فَنُوحِي يَا حمَامة َ بطنِ وَجٍّ

فقدْ هيّجتِ مشتاقاً حزينا