الأ  حـيّ ذا البيت الذي لست ناظراً 

بشار بن برد

الأ  حـيّ ذا البيت الذي لست ناظراً      إلـى أهـله إلا بـكيت إلـى صبي
أزوره  سـواه والـهوى عـند 
أهله      إذا  مـا ا ستخفتني تباريح من حبي
وإن  نـال مني الشوق واجهت 
بابها      بـإنسان  عـين ما يفيق من السكب
كـما يـنظر الـصادي أطال بمنهل      فـحلاه  الـوارد عـن بـاردٍ عذب
تـصد إذ ا مـا الناس كانت عيونهم      عـلينا  وكـنا لـلمشيرين 
كالنصب
عـلى  مـضمر بين الحشامن 
حديثاً      مـخافة  أن تـسعى بنا جارة الجنب
ومـا  ذنـب مـقدورٍ عـليه 
شقاؤه      مـن الحب عند الله في سابق الكتب
لـقد  أعـجبيت نـفسي بها فتبدلت      فـيا جهد نفسي قاد ها للشقاء عجبي
وإنـي  لأخـشى أن تـقود مـنيتي      مودتها ، والخطب ينمي إلى الخطب
إذا  قـلت يصفو من (عبيدة) مشرب      لـحران  صاد كررت في غد 
شربي
وقـد  كنت ذا لب صحيح 
فأصبحت      (  عبيدة ) بالهجران قد أمرضت لبي
ولست  بأحيى من (جميل بن معمر )      و(عروة)  أن لم يشف من حبها ربي
تـعد  قـليلاً مـا لـقيت من 
الهوى      وحـبي  بما لا قيت من حبها حسبي
إذا  عـلمت شـوقي إ لـيها تثاقلت      تـثاقل  أخرى بان من شعبها 
شعبي
فـلو  كـان لـي ذنب إليها عذرتها      بـهجري ، و لكن قل في حبها ذنبي
وقـد مـنعت مـني زيـارتها 
التي      إذا كـربت نـفسي شفيت بها كربي
فـأصبحت  مـشتاقاً أكـفكف 
عبرة      كذي العتب مهجوراً وليس بذي عتب
كـأن فـؤادي حـين يـذكر 
بـينها      مـريض  وما بي من شقام ولا طب
أحـاذر  بـعد الدار والقرب 
شاعف      فـلا أنـا مـغبوط بـبعد ولا قربِ