مقتطفات

أبو العلاء المعري


هذا جناه أبى علىَّ              وما جنيت على أحد

                          
ثلاثةُ أيام هى الدهرُ كلهُ             وما هنَّ غير الأمس واليوم والغد
وما البدر إلا واحدٌ، غير أنه            يَغيبُ ويأتى بالضياء المجدد

                          
إذا كان لا يَحظى برزقك عاقلٌ            وتَرزقُ مجنوناً وترزقُ أحمقاً
فلا ذنباً يا ربَّ السماء على              امرىء رأى منكَ ما لا يشتهى فتذندقا


هفت الحنيفةُ والنصارى ما اهتدت           ويهود حارت والمجوس مضللةْ
إثنان أهل الأرض ، ذو عقل بلا                 دين، واخر دين لا عقل له

                          
كأنَّ حواءَ التى زوجها                    آدمُ، لم تُلقحْ بشخص أريبْ
فى الأرض جُهالُنا                        والعاقل الحازم فينا غريب قد كثرت

                          
يا ليت آدمَ كانَ طلقَ أُُمَّهمْ                  أو كان حرمها عليه ظهارُ
ولدتهم فى غير طهر عاركاً                  فلذاكَ تُفقدُ فيهُمُ الأطهارُ

                          
عٍش بخيلاً كأهلٍ عصركَ هذا          وتباله، فإنَّ دَهركَ أبلهُ

وردتُ إلى دار المصائب مجبراً           وأصبحتُ فيها ليس يُعجبنى النقل
وللحىّ رزقٌ ما أتاهُ بسعيه               وعقلٌ ولكن ليس ينفعُهُ العقلُ

أنا أعمى فكيف أهدى إلى المنـ           ـهج والناسُ كلهم عُميان
قدْ ترامت إلى الفساد البرايا               واستوت فى الضلالة الأديانُ