فَإِن تَكُ جاريت الضلال فربمـا

حاجز بن عوف الأزدي

فَإِن تَكُ جاريت الضلال   فربمـا        سبقت ويوم القرن عريان  أَسنع
وَخليت اخوان الصفـاء   كأنَّهـم        ذَبائح عنز أَو فحيـل   مصـرع
تبكيهم شجو الحمامـة    بعدمـا        أرحت وَلم ترفع لهم منك   أَصبع
فَهذي ثلاث قَد حويت    نجاتهـا        وان تنج أخرى فهي عندك أَربع