بني هاشم بيـن المَنايـا وَبَينَكُـم

إبراهيم طوقان

بني هاشم بيـن المَنايـا وَبَينَكُـم        تُراثٌ وَما تَغفو المَنايا عَن    الوِتـرِ

مَضَت بِأَبي الأَشبالِ يَستشهد الوَغى        وَراياته فيهـا عَلـى دول  الغَـدرِ
وَما نكّبَت عَن شاكر بَعـد   فَيصَـلٍ        وَغالَت عَلياً وَاللواعج في   الصَـدرِ
مَقامات إقيـالٍ تَغيـب    شُموسهـا        وَغارات أَبطال تُرَدّ عَن    النَصـرِ
بَني هاشم لا أَخمَـدَت    جَمراتِكُـم        وَلا أَغمدت أَسيافَكُم نـوبُ   الدَهـرِ
بِأَوجهكم تَنفـضُّ حالِكَـة   الدُجـى        وَأَيمانَكُم تَرفـضُّ مجفلـةُ   القطـرِ
وَنيطت بِعَبـد اللَـه آمـالُ    أُمَّـةٍ        وَفي ظلّ غازي عَودُ أَيامِها   الغـرِّ