السبيف أصدق إنباء

أبو تمام

الـسيف  أصـدق أنـباء من الكتب      فـي  حـده الـحد بين الجد واللعبِ
بيض الصفائح لا سود الصحائف 
iiفي      مـتونهن  جـلاء الـشك iiوالـريبِ
والـعلم فـي شـهب الأرماح 
iiلامعة      بين  الخميسين لا في السبعة iiالشهبِ
أيـن الـرواية بـل أين النجوم 
iiوما      صاغوه متن زخرفٍ فيها ومن كذب؟
عـجـائباً زعـموا الأيـام 
iiمـجلفةً      عـنهن في صفر الأصفار أو iiرجبِ
وخـوّفوا  الـناس من دهياء 
iiمظلمةٍ      إذا بـدا الـكوكبُ الغربي ذو iiالذنبِ
وصـيّروا الأبـرُجَ الـعليا 
iiمـرتبةً      مـا  كـان مـنلقباً أو غـير iiمنقلبِ
يـقضون  بـالأمر عنها وهي 
iiغافلةُ      مـا دار فـي فـلكٍ منها وفي iiقطبِ
لـو بـينت قـط أمـراً قبل 
iiموقعهِ      لـم تـخف ماحل بالأوثان iiوالصلبِ
فـتح  الـفتوح تـعالى أن يحيط 
iiبه      نـظم  من الشعر أو نثر من الخطبِ
فـتح  تـفتح أبـواب الـسماء لـه      وتـبرز الأرض فـي أثوابها القشبِ
يـايوم  وقـعة (عمورية) 
iiانصرفت      عـنك  الـمنى حـفلاً معولة الحلبِ
أبـقيت  جـد بني الإسلام في 
iiصعد      والـمشركين ودار الشرك في iiصببِ
لـقد تـركت أمـير الـمؤمنين 
iiبها      لـلنار  يوماً ذليل الصتخر iiوالخشبِ
غـادرت فيها بهيم الليل وهو ضحى      يـقله وسـطها صـبح مـن 
iiاللهبِ
حـتى كـأن جلابيب الدجى 
iiرغبت      عـن لـونها أو كن الشمس لم iiتغبِ
ضـوء مـن الـنار والظلماء عاكفة      و  ظلمة من دخان في ضحى 
iiشحبِ
فـا لـشمس واجبة في ذا ولم 
iiتجب      والـشمس  واجـبه في ذا ولم iiتجبِ
وحـسـن مـنقلب تـبدو 
iiعـواقبه      جـاءت  بـشا شته عن سوء منقلبِ
لـم  يعلم الكفر كم من أعصرً 
iiكمنت      لـه  الـمنية بـين السمر iiوالقضبِ
تـدبـير مـعتصمٍ بـا لـله مـنتقم      لـلـه مـرتقب فـي الله 
iiمـرتغبِ
لـم يـغز قـوماً ولم ينهض إلى 
iiبلدٍ      إلا تـقـدمه جـيش مـن iiالـرعبِ
لـو  لـم يقد جحفلاً يوم الوغي 
iiلفدا      مـن نـفسه وحدها في جحفلٍ iiلجبِ
رمـى  بـك الله بـرجيها 
iiفـهدمها      ولـو  رمـى بك غير الله لم iiتصبِ
أجـبته  مـعلناً بـالسيف 
iiمـنصلتاً      ولـو  أجـبت بغير السيف لم iiتجبِ
حـتى تـركت عمود الشرك 
iiمنقعراً      ولـم نـعرج عـلى الأوتاد والطنبِ
إن الأسـود أسـود الـغاب 
iiهـمتها      يـوم الكريهة في المسلوب لا iiالسلبِ
تـسعون  ألفاً كأساد الشرى 
iiنضجت      جـلودهم قـبل نضج التين و العنبِ
يـارب حـوباء لـما أجتث 
iiدابرهم      طابت و لو ضمخت بالمسك لم تطبِ
خـليفة الله جـازي الله سـعيك 
iiعن      جـرثومة  الدين و الإسلام iiوالحسبِ
بـصرت  با لراحة الكبرى فلم ترها      نـال إلاّ عـلى جـسرٍ مـن 
iiالتعبِ
أبقيت  بين الأصفر المصفرِ 
iiكاسمهمُ      فـر الـوجوه وجـلت أوجه iiالعربِ