إنـي  امرؤ من خير عبس منصباً 

عنترة بن شداد

إنـي  امرؤ من خير عبس منصباً        شـطري  وأحمي سائري بالمنصل
ولـقد أبـيت عـلى الطوى وأظله       حـتى أنـال بـه كـريم 
الـمأكل
والـخيل  تـعلم والـفوارس 
أنني      فـرقت جـمعهم بـطعنة فـيصل
بـكرت تـخوفني الـحتوف 
كأنني         أصبحت عن غرض الحتوف بمعزل
فـأجـبتها:إن  الـمـنية 
مـنهل         لابـد  أن أسـقى بـكأس المنهل
فـاقني حـياءك لاأبـالك 
واعلمي        أنـي امـرؤ سـأموت إن لم أقتل
إن  الـمـنية لـو تـمثل 
مـثلت          مـثلي  إذا نـزلو بـضنك المنزل
والـخيل سـاهمة الـوجوه 
كأنما             تـسقى فـوارسها نـقيع الحنظل
وإذا  حـملت على الكريهة لم 
أقل         بـعد الـكريهة: لـيتني لـم أفعل