طُلْسُ العِشَاءِ إذا ما جَنّ لَيلُهُمُ

طُلْسُ العِشَاءِ إذا ما جَنّ لَيلُهُمُ

طُلْسُ العِشَاءِ إذا ما جَنّ لَيلُهُمُ
بالمندياتِ إلى جاراتهِمْ دُلُفُ
والفارسيّة ُ فيهِمْ غيرُ منكرة ٍ
فَكُلّهُمْ لأبِيهِ ضَيْزَنٌ سَلِفُ
نيكوا فكيهة َ وامشوا حول قبّتها
مشيَ الزَّرافة ِ في آباطها الخجفُ
لولا بنو …

Continue reading »

يا راكِباً إمّا عَرَضْتَ فَبَلِّغَنْ

يا راكِباً إمّا عَرَضْتَ فَبَلِّغَنْ

يا راكِباً إمّا عَرَضْتَ فَبَلِّغَنْ
يَزيدَ بنَ عبْدِ الله ما أنا قَائلُ
بِآية ِ أنّي لَمْ أخُنْكَ وَأنّهُ
سوَى الحقّ مهما ينطِق الناس باطلُ
فقوْمُكَ لا تجهَلْ عليْهمْ وَلا تكنْ
لَهُمْ هَرِشاً تَغْتابُهُمْ وتُقاتِلُ
وَما …

Continue reading »

إذا ناقَة ٌ شُدّتْ بِرَحْلٍ وَنُمْرُقٍ

إذا ناقَة ٌ شُدّتْ بِرَحْلٍ وَنُمْرُقٍ

إذا ناقَة ٌ شُدّتْ بِرَحْلٍ وَنُمْرُقٍ
إلى حكم بعدي فضلّ صلالُها
كَأنّ بِهِ إذْ جِئْته خَيْبَرِيّة ً
يَعُودُ عَلَيْهِ وِرْدُهَا وَمُلالها
كأنّي حلوتُ الشِّعرَ حينَ مدحتُهُ
صفا صخرة ٍ صمَّاءَ يبسٍ بلالُها
ألا تقبلُ …

Continue reading »

أضرّب بها الحاجاتُ حتّى كأنّها

أضرّب بها الحاجاتُ حتّى كأنّها

أضرّب بها الحاجاتُ حتّى كأنّها
أكَبّ عَلَيْها جازِرٌ مُتَعَرِّقُ
تَضَمّنَهَا وَهْمٌ رَكوبٌ كَأنّهُ
إذا ضَمّ جَنْبَيْهِ المَخارِمُ رَزْدَقُ
على جازعٍ جوزِ الفلاة ِ كأنَّهُ
إذا ما عَلا نَشْزاً مِن الأرْض مُهرِقُ
يُوَازي مِن القَعْقاعِ مَوْراً …

Continue reading »

لعمرك ما آسى طفيلُ بنُ مالكٍ

لعمرك ما آسى طفيلُ بنُ مالكٍ

بني عامرٍ إذ ثابتِ الخَيْلُ تدّعي
تَقَبّلَ من خَيْفانَة ٍ جُرْشُعِيّة ٍ
سَليلَة ِ معْرُوقِ الأباجِلِ جُرْشُعِ
وودّعَ إخوانَ الصَّفاءِ بقُرزُلٍ
يَمُرّ كَمِرّيخِ الوَليدِ المُقَزّعِ
وَلَوْ أدْرَكَتْهُ الخيل شالَ برِجْلهِ
كما شالَ يومَ الخالِ …

Continue reading »

أيّتُهَا النّفْسُ أجْمِلي جَزَعَا

أيّتُهَا النّفْسُ أجْمِلي جَزَعَا

أيّتُهَا النّفْسُ أجْمِلي جَزَعَا
إنّ الذي تحذرينَ قدْ وقعَا
إنّ الذي جمعَ السّماحة َ والنَّـ
ـجْدَة َ والحَزْمَ والقُوَى جُمَعَا
الألْمَعِيَّ الّذي يَظُنُّ لكَ الظَّـ
ـنَّ كَأنْ قَدْ رَأى وَقَدْ سَمِعا
والمخلفَ المتلفَ المرزّأَ لمْ
يُمْتَعْ …

Continue reading »

نُبئتُ أنَّ دماً حراماً نلتَهُ

نُبئتُ أنَّ دماً حراماً نلتَهُ

نُبئتُ أنَّ دماً حراماً نلتَهُ
فَهُريقَ في ثَوْبٍ عَلَيْكَ مُحَبَّرِ
نُبئتُ أنَّ بني سُحيمٍ أدخلوا
أبياتَهُمُ تامورض نفسِ المنذرِ
فلَبِئسَ ما كَسَبَ ابنُ عمرٍو رَهطَهُ
شمرٌ وكانَ بمسمعِ وبمنظرِ
زَعَمَ ابْنُ سُلْمِيٍّ مُرَارَة ُ أنّهُ…

Continue reading »

عَدَدتَ رِجالاَ من قُعَين تَفَجُّساً

عَدَدتَ رِجالاَ من قُعَين تَفَجُّساً

عَدَدتَ رِجالاَ من قُعَين تَفَجُّساً
فما ابْنُ لُبَيْنى والتفجّسُ والفَخرُ
شَأتكَ قُعَيْنٌ غَثُّها وَسَمِينُهَا
وأنْتَ السّهُ السفْلى إذا دُعيتْ نصْرُ
وَعَيّرْتَنَا تَمرَ العِرَاقِ وبُرَّهُ
وَزَادُكَ أيْرُ الكلبِ شَوّطَهُ الجَمْرُ
مَعازيلُ حَلاّلونَ بالغَيْبِ وَحدَهم
بعمياءَ حتى …

Continue reading »

غنيٌّ تآوى بأولادِها

غنيٌّ تآوى بأولادِها

غنيٌّ تآوى بأولادِها
لتُهْلِكَ جِذْمَ تَميمِ بن مُرّ
وخندِفُ أقربْ بأنسابِهِمْ
ولكنّنا أهلُ بيتِ كُثُرْ
فإنْ تصلونَا نُواصِلْكُمُ
وإنْ تصرِمونا فإنّا صُبَرْ
لقَدْ عَلِمَتْ أسَدٌ أنّنَا
لَهُمْ نُصُرٌ وَلَنِعْمَ النُّصُرْ
فكيفَ وجدْتُمْ وقدْ ذُقتَمْ
رغايغَتَكُمْ بينَ حلوٍ …

Continue reading »

ألم تُكسَفِ الشمسُ وَالبدْرُ وَالْـ

ألم تُكسَفِ الشمسُ وَالبدْرُ وَالْـ

ألم تُكسَفِ الشمسُ وَالبدْرُ وَالْـ
ـكَوَاكِبُ للْجَبَلِ الْوَاجِبِ
لفقدِ فضالَة َ لا تستوي الــ
ـفُقودُ ولا خلّة ُ الذّاهبِ
ألَهْفاً على حُسْنِ أخْلاقِهِ
عَلى الجَابِرِ العَظْمِ وَالحارِبِ
عَلى الأرْوَعِ السَّقْبِ لَوْ أنّهُ
يقومُ عَلى ذِرْوَة …

Continue reading »

حَلَّتْ تُمَاضِرُ بَعْدَنَا رَبَبا

حَلَّتْ تُمَاضِرُ بَعْدَنَا رَبَبا

حَلَّتْ تُمَاضِرُ بَعْدَنَا رَبَبا
فالغمرَ فالمرّينِ فالشُّعبَا
حَلّتْ شَآمِيَة ً وَحَلَّ قَساً
أهْلي فَكَانَ طِلابُهَا نَصَبَا
لحقَتْ بأرضِ المنكرينَ ولمْ
تمكنْ لحاجة ِ عاشقٍ طلبَا
شَبّهْتُ آياتٍ بَقِينَ لَهَا
في الأوَّلِينَ زَخارِفاً قُشُبَا
تَمْشي بِهَا رُبْدُ …

Continue reading »

لَعَمْرُكَ ما مَلّتْ ثَوَاءَ ثَوِيِّها

لَعَمْرُكَ ما مَلّتْ ثَوَاءَ ثَوِيِّها

لَعَمْرُكَ ما مَلّتْ ثَوَاءَ ثَوِيِّها
حليمة ُ إذْ ألقتْ مراسيَ مقعدِ
ولكنْ تلقّتْ باليدينِ ضمانَتي
وحلّ بشرجِم القبائلِ عودّي
وقد غبرَتْ شَهرَيْ رَبيعٍ كِلَيهما
بحملِ البلايا والحِباءِ الممدَّدِ
ولمْ تُلههِا تلكَ التكاليفُ إنّهَا
كما شئتَ …

Continue reading »

ألمْ ترَ أنّ اللهَ أنزلَ مزنة ٌ

ألمْ ترَ أنّ اللهَ أنزلَ مزنة ٌ

ألمْ ترَ أنّ اللهَ أنزلَ مزنة ٌ
وَعُفْرُ الظِّبَاءِ في الكِناسِ تَقَمَّعُ
فَخُلّيَ للأذْوادِ بَيْنَ عُوَارِضٍ
وبَينَ عَرَانينَ اليَمامَة ِ مَرْتَعُ
تكنّفنَا الأعداءُ منُ كلّ جانبٍ
لِينْتَزِعوا عَرْقاتِنَا ثمّ يَرْتَعوا
فَمَا جَبُنوا أنّا …

Continue reading »
1 2