مِنّا مُسافٍ يُسافي الناسَ ما يَسَـروا

مِنّا مُسافٍ يُسافي الناسَ ما يَسَـروا

مِنّا مُسافٍ يُسافي الناسَ ما يَسَـروا    
في كفِّـهِ أكعُـبٌ أو أقـدُحٌ عُطُـفُ
تَتْبَـعُ أَسلافَنـا عِـيـنٌ مُـخَـدَّرةٌ    
من تحتِ دَوْلَجِهِنَّ الرَّيْطُ والضَّعَـفُ
سُـودٌ غدائرُهـا، بُلْـجٌ مَحاجِرُهـا     
كأنَّ أطرافَها، لمّا اجتَلـى. الطَّنَـفُ
وقد غَدَوْتُ أمـامَ الحـيِّ  …

Continue reading »

فينا مَعاشِـرُ لـم يَبْنُـوا لقومِهـمُ

فينا مَعاشِـرُ لـم يَبْنُـوا  لقومِهـمُ

فينا مَعاشِـرُ لـم يَبْنُـوا  لقومِهـمُ    
وإنْ بَنى قومُهُمْ ما أَفْسَدوا  عـادُوا
لا يَرْشُدونَ ولن يَرْعَوا  لِمُرْشِدِهـمْ     
فالغَيُّ منهُمْ معـاً والجَهْـلُ  ميعـادُ
كانوا كمثـلِ لُقَيْـمٍ فـي عَشيرتِـه      
إذْ أُهْلِكتْ بالذي قـد قَدَّمَـتْ  عـادُ
أو بعْـدَه كقُـدارٍ …

Continue reading »

سَقَى دِمنتينِ لم نَجِدْ لهُما أهْـلا

سَقَى دِمنتينِ لم نَجِدْ لهُما  أهْـلا

سَقَى دِمنتينِ لم نَجِدْ لهُما  أهْـلا    
بحقْلٍ لكُمْ، يا عزَّ، قد رابَني حَقْلا
نُقاتلُ أقواماً فنَسْبـي  نساءَهُـم    
 ولم يَرَ ذُو عزٍّ لِنِسْوَتِنـا حِجْـلا
نَقودُ ونَأبَى أنْ نُقادَ، ولا  نَـرَى     
لقومٍ علينا في مكارِمِهم  فَضْـلا…

Continue reading »

إنْ تَـرَى رأسِـيَ فيـهِ قَــزعٌ

إنْ تَـرَى رأسِـيَ فيـهِ قَــزعٌ

إنْ تَـرَى رأسِـيَ فيـهِ قَــزعٌ     
وشَواتـي خَـلَّـةً فيـهـا  دُوارُ
أصبحَتْ من بعـدِ لـونٍ  واحـدٍ     
وهْيَ لونانِ، وفـي ذاكَ  اعْتبـارُ
فصـروفُ الدَّهـرِ فـي أَطباقِـهِ     
خِلفَـةٌ فيهـا ارتفـاعٌ وانْحـدارُ
بَينمـا النـاسُ علـى  عَليائهـا        
إذْ هَوَوْا في هُوَّةٍ …

Continue reading »

إمَّـا تَــرَيْ رأسِــيَ أزرَى بــهِ

إمَّـا تَــرَيْ رأسِــيَ أزرَى  بــهِ

إمَّـا تَــرَيْ رأسِــيَ أزرَى  بــهِ      
مَـأْسُ زَمـانٍ ذي انْتِكـاسٍ  مَـؤوسْ
حتـى حَنَـى منِّـي قـنـاةَ  المَـطـا    
وعمَّـمَ الــرأسَ بـلـونٍ خَلِـيـسْ
فقـد أُفَـدَّى عـنـدَ وقــعِ  القَـنـا      
وأُدَّعَـى مــنَ المـقـامِ  البَئـيـسْ
وأفْــرُجُ الأمـــرَ إذا أَحـجـمـتْ     
أقـرانُـهُ مُعتصـمـاً  بـالـشُّـؤوسْ…

Continue reading »

أَلا عَلِّلاني واعْلمـا أنَّنـي غَـرَرْ

أَلا عَلِّلاني واعْلمـا أنَّنـي  غَـرَرْ

أَلا عَلِّلاني واعْلمـا أنَّنـي  غَـرَرْ     
وما خِلتُ يُجْديني الشَّفاقُ ولا الحذَرْ
وما خلتُ يُجْديني أَساتي وقد بـدَتْ     
مفاصلُ أوصالي وقد شَخَصَ البَصَرْ
وجاءَ نساءُ الحيِّ من غَيـرِ أَمْـرةٍ      
زَفيفاً كما زَفَّتْ إلى العَطَـنِ البَقَـرْ
وجـاؤوا …

Continue reading »

ألا يا لَهْفَ لو شَهِدَتْ قَناتي

ألا يا لَهْفَ لو شَهِدَتْ  قَناتي

ألا يا لَهْفَ لو شَهِدَتْ  قَناتي       
قبائلَ عامرٍ يـومَ الصَّبِيـبِ
غَداةَ تجمَّعَتْ كعـبٌ عَلينـا      
جَلائبَ بينَ أبناءِ  الحَرِيـبِ
فلمّا أنْ رأَوْنا فـي وَغاهـا       
كآسادِ العَرينَـةِ  والحَجِيـب
تَداعَوْا ثمَّ مالوا في  ذُراهـا        
كفعلِ مُعانِتٍ أَمْنَ  …

Continue reading »

أبي فارسُ الصَّرْماءِ عمرُو بنُ مالكٍ

أبي فارسُ الصَّرْماءِ عمرُو بنُ مالكٍ

بي فارسُ الصَّرْماءِ عمرُو بنُ مالكٍ   
غَداةَ الوَغَى إذْ مالَ بالجَـدِّ  عاثِـرُ
غَداةَ أقامَ الناسُ في حَجْـرَ  تَيْهِـم    
ضِراباً كما ذِيدَ الخِمـاسُ  البَواكـرُ
بِضربٍ يُطيرُ الهامَ عَـن  سَكِناتِـه   
وإصرادِ طَعْـنٍ، والقَنـا مُتَشاجِـرُ
فما غَمَرْتْهُ …

Continue reading »

وَبِرَوضَةِ السُـلّانِ مِنّـا مَشهَـدٌ

وَبِرَوضَةِ السُـلّانِ مِنّـا مَشهَـدٌ

وَبِرَوضَةِ السُـلّانِ مِنّـا مَشهَـدٌ       
وَالخَيلُ شاحِيَةٌ وَقد عَظُمَ   الثُبـى
تَحمي الجَماجِمَ وَالأَكُفَّ سُيوفُنـا       
وَرِماحُنا بِالطَعنِ تَنتَظِمُ    الكُلـى
في مَوقِفٍ ذَرِبِ الشَبا    وَكَأَنَّمـا      
فيهِ الرِجالُ عَلى الأَطائِمِ وَاللَظى
وَكَأَنَّمـا أَسَلاتُـهُـم   مَهـنـوأَةٌ       
بِالمُهلِ مِن نَدَبِ الكَلومِ إِذا   جَرى…

Continue reading »

لَمّا رَأَت بُشـرى تَغَيَّـر لَونُهـا

لَمّا رَأَت بُشـرى تَغَيَّـر لَونُهـا

لَمّا رَأَت بُشـرى تَغَيَّـر لَونُهـا       
مِن بَعدِ بَهجَتِـهِ فَأَقبَـلَ أَحمَـرا
أَلوَت بِإِصبَعِهـا وَقالَـت  إِنَّمـا       
يَكفيكَ مِمّا قَـد أَرى مـا قُـدِّرا
إِنّـي ذُؤابَـةُ مَذحَـجٍ وَسَنامُهـا       
وَأَنا الكَريمُ ذُرى القَديمَةِ  كُـرِّرا
قولي لِمَذحِجَ عـاوِدوا لِذُحولِكُـم       
لَولا يُجيبوا …

Continue reading »

ذهَبَ الذين عَهِدتُ أمسِ برأيِهِمْ

ذهَبَ الذين عَهِدتُ أمسِ برأيِهِمْ

ذهَبَ الذين عَهِدتُ أمسِ برأيِهِمْ                   
مَن كانَ ينقُصُ رأيُهُ يَسْتَمْتِعُ
وإذا الأمورُ تَعاظمتْ وتَشَابهتْ                   
فهناكَ يَعْترفونَ أينَ المَفْزَعُ
وإذا عَجاجُ الموتِ ثارَ وهَلْهَلتْ                   
فيهِ الجيادُ إلى الجيادِ تَسَرَّعُ
بالدَّارِعينَ كأنَّها عُصَبُ القَطا الـ                   
أسرابِ تَمْعَجُ …

Continue reading »