ألا يا صبا نجد متى هجت من نجد

ابن الدمينة

الا يـاصـبا نـجـد مـتى هـجت من نـجد          لقد زادني مسراك وجدا ً على وجدِ 

أإن هتفت ورقاء في رونق الضحى              عـلى فـنن غـض الـنبات مـن الرندِ

بـكيت كـما يـبكي الـوليد ولـم تـكن           جـلـيداً وأبديت الـذي لـم تـكن تـبدي

وحـنت قـلوصي من عدان الى نجدٍ           ولــم يُـنـسها أوطـانـها قــدم الـعهد

إذا شـئت لاقـيت الـقلاص ولا أرى         لــقـومـي اشــبـاهـاً فـيـألـفـهودي