أَجادَ مَطْرانُ كعاداته

حافظ إبراهيم

أَجادَ مَطْرانُ كعاداته

وهكذا يُؤْثَرُ عَنْ قُسِّ

فإنْ أَقِفْ مِنْ بَعْدِه مُنْشِداً

فإنّما مِنْ طِرْسِه طِرْسي

رَثَى حَبِيباً وَرَثَى بَعْدَه

لذلِكَ المُوفي على الرَّمْسِ

كانَا إذا ما ظَهَرا مِنْبَراً

حَلاَّ مِنَ السّامِعِ في النَّفْسِ

فأَصْبَحَا هذا طَواهُ الرَّدَى

وذاكَ نَهْبٌ في يَدِ البُؤْسِ

لولا سَلِيمٌ لَم يَقُلْ قائِلٌ

ولَمْ يَجُدْ مَنْ جادَ بالأمْسِ

للهِ ما أَشْجَعَه إنّـه

ذُو مِرَّة ٍ فِينَا وذُو بَأْسِ

يَقُومُ في مَشْرُوعِهِ نافِذاً

كأنّهعَنْتَرَة ُ العَبْسِي

تَلْقاهُ في الجِدِّ كما تَبْتَغِي

وتارَة ً تَلْقاهُ في الهَلْسِ

سَرْكِيسُ إنْ راقَكَ ما قُلْتُه

في مَعْرِضِ الهَزْلِ فَقُلْ مِرْسِيٌ

أقْسِمُ باللَّـهِ وآلائِـه

بعَرْشِه باللَّوْحِ بالكُرْسِي

بالخُنَّسِ الكُنَّسِ في سَبْحِها

بالبَدْرِ في مَرْآهُ بالشَّمْسِ

بأنّ هذا عَمَلٌ صالحٌ

قامُ به هَذا الفَتَى القُدْسِي

ذَكَّرَنا والمَرْءُ مِنْ نَفْسِه

وعَيْشِه في شاغِلٍ يُنْسِي

بالواجِبِ الأَقْدَسِ في حَقِّ مَنْ

باعَتْه مِصْرٌ بَيْعَة َ الوَكْسِ

هذاأبُوا العَدْلِفمَنْ خالَه

حَياً فما خَالَ سِوَى العَكْسِ

كانت له في حَلْقِه ثَرْوَة ٌ

مِنْ نَبْرَة ٍ تُشْجي ومِنْ جَرْسِ

فغالَها الدَّهْرُ كما غَالَه

حتّى غَدَا كالطَّلَلِ الدَّرْسِ

فاكتَسِبُوا الأَجْرَ ولا تَبْتَغُوا

شِراءَه بالثَمَنِ البَخْسِ

إنِّي أَرى التَّمْثِيلَ في غَمْرَة ٍ

غامِرَة ٍ تَدْعُو إلى اليَأُسِ

لَم يَرْمِه في شَرْخِه ما رَمى

لو كان مَبْنِياً على أُسٍّ

أَكُلَّما خَفَّتْ به صَحْوَة ٌ

مِنْ دائِه عُوجِلَ بالنَّكْسِ

إنْ تُغْفِلُوا دارِسَ آثارِه

عَفَّى عَليْها الدُّهْرُ بالطَّمْسِ

أَعْجَزَها النُّطْقُ فجاءَتْ بِنا

نَنُوبُ عنْ أَلْسُنِها الخُرْسِ