للهِ بردُ خوارزمٍ إذا كَلِبَتْ

أبو منصور الثعالبي

للهِ بردُ خوارزمٍ إذا كَلِبَتْ

أنيابُهُ وكَستْ أبدانَنَا الرَّعدَا

فالشمسُ محجوبَة ٌ والريحُ مُدْمية ٌ

جلودَ قومٍ أضاعُوا الصَّبْرَ والجَلَدا

والماءُ مُستَحجِرٌ والكلبُ منجَحِرٌ

والزمهريرُ يسوقُ الصِّرَّ والصَّرَدا

فلو تقبل معشوقاً مخالسة ً

رأيتَ فاكَ على فيهِ وقد جَمَدا