عفا النَّجْبُ بَعْدي فالعُرَيْشانِ فالبُتْـرُ

القتال الكلابي
 

عفا النَّجْبُ بَعْدي فالعُرَيْشانِ فالبُتْـرُ     فَبُرْقُ نِعَاجٍ مـن أُمَيْمَـةَ فالحِجْـرُ

إلى صَفِراتِ الملحِ ليـس  بِجَوِّهـا     أنيسٌ ولا مِمَّنْ يحـلّ بهـا  شُفْـرُ

وما أنْسَ مِنَ الأشياءِ لا أنْسَ  نِسْوةً       طوالعَ مَن حَوْضَى وقد جَنَحَ العَصْرُ

ولا مَوْقِفي بالعَـرْجِ حتـى أَجنَّهـا     عَليَّ من العَرْجَيـنِ أسْتِـرَةٌ حُمْـرُ

طَوالعَ من حَوْضَى الـرَّدَاةِ كأَنَّهـا      نَواعمُ من مَـرَّان أوْقَرَهـا البُسْـرُ

بشرقيِّ حَوْضَى أخرَّتَنْـي منـازلٌ       قفارٌ جلا لي عن مَعَارِفِهـا القطـرُ

تنيرُ وُتُسْدي الريحُ في  عَرَصاتِهـا      كما نَمْنَمَ القرطاسَ بالقَلَـمِ  الحِبْـرُ

وَخَيْطُ نَعامى الرُّبْـدِ فيهـا كأَنَّهـا      أبَاعِـرُ ضُـلاَّلٌ بآباطِهـا  نَشْـرُ