مشكاة الطفولة

أحمد موفقي

هَرّبتُ لؤلؤة الطفولة ،

من أسى النسيان ممتحنا،

ضفائرك على مرجان ،

ذاكرتي.. !..

ولكني انتهيت اليك ،

في حبق المنازل ،

استردك في الجموح،

وفي المرايا ..

***

يا أيها الشمع النضيد ،

يا مِرْود القوس المهيء في وميض العين،

في المشكاة ، هاك يدي اعانقها ،

وأشرد في مداها،

يا أيها المطر الذي كم جرّ فوق الأرض،

خيطا للحياة..

هل يوقد الأمل البريق،

على خطاها،

لعلنى أصبو إليها،

أوأراها…