أدموع النساء والأطفال

إبراهيم طوقان

أدمـوعُ النـسـاء   والأَطـفـالِ        تجرح القلب أم دمـوع   الرجـال
بلـدٌ كــان آمـنـاً مطمئـنـاً        فرمـاه القـضـاء   بالـزلـزالِ
هـزَّةٌ إثـر هــزَّةٍ    تركـتـه        طلـلاً دارسـاً مـن    الأَطـلال
مادت الأَرضُ ثم شَبَّـتْ   وألقـت        ما على ظهرهـا مـن   الأَثقـالِ
فتهـاوتْ ذات اليميـن    ديــار        لفظـت أهلهـا وذات   الشـمـالِ
بعجـاجٍ تُثيـره تَـرَكَ   الدنـيـا        ظلاماً وشمسهـا فـي    الـزوالِ
فإذا الـدور وهـي إمَّـا   قبـورٌ        تحتهـا أهلُهـا وإمـا  خــوال
وأرقُّ النسيـم لـو مـرَّ    بالقـا        ئـم منهـا لدكَّـه فهـو   بــالِ
لا تقف سائـلاً بنابلـس الثكلـى        فمـا عندهـا مجيـبُ   ســؤالِ
أرأيـت الطيـور تنفـر   ذعـراً        من خفافٍ عن سرحهـا   وثقـال
هكذا نُفِّرتْ عـن الـدور  أهـلٌ        عمروها إلـى كهـوف   الجبـالِ
أرسـومٌ وكـن قبـل   صروحـاً        كلُّ صرحٍ عاتٍ على الدهر   عال
فالتحفنـا السمـاء بعـد   ستـورٍ        وشفـوفٍ مُـذالـةٍ    وحـجـال
وليالي الأَعراس يا لهـف   قلبـي        عطلتْـهـا تقلُّـبـاتُ   الليـالـي
أضحك الدهر يا ابن ودي   وأبكى        يوم لم يخطر الأَسى فـي    بـالِ
رب وادٍ كـأنّـه النَّـهَـرُ    الأَخ        ضر يختال في بـرودِ    الجمـال
خطـرات النسيـم ذاتُ اعتـلالٍ        فيـه الـدّوح مائـس    باختيـال
غَشِيَتْـهُ الطـيـور   مختلـفـات        رائعـات الأَلـوان   والأشـكـال
صادحات على أرائك فـي    الأَيْ        ك يَصِلْـنَ الغـدوَّ    بـالآصـالِ
نغمـات أرسلنَهـا ذات   تسجـي        ع وكرِّ في اللحـن    واسترسـال
يا طيور الوادي غليـل    فـؤادي        كان يشفيه بـردُ تلـكَ   الظـلال
يا طيور الوادي رزايـا   بـلادي        مَزَجَتْ لـي الغنـاء  بالأعـوال
كـان واديـك اللسـرور  مـآلاً        فغـدا بالثبـور شــرَّ  مــآل
كان عيبال من صدى الأُنس يهتز        زُ فمـاذا سمعـت فـي   عيبـال
كان جرزيم منزهـاً    والغوانـي        فـي ظـلال منـه ومـاءٍ   زلالِ
أدمــوع عيـونـه    أَصـبـاه        زفـرات الأَرمـال   والأَثـكـال
يا يد الموت مـا عهـدت   أُلوفـاً        منـك هوجـاً تمتـد    للاغتيـالِ
طغت الحرب خمسةً مـا   دهتنـا        كثـوانٍ مَـرَّتْ بغيـر    قـتـال
ووجوه المنـون شتـى    فبانـت        كلُّهـا عنـد هــذه   الأَهــوال
مـن وحيـد لأُمِّــه    وأبـيـه        جمعـوه مـفـرَّقَ   الأَوصــال
ومكـبّ علـى بنيـه    بـوجـهٍ        خلط الدمـع بالثـرى    المنهـال
وفتـاةٍ لاذتْ بحقـويْ    أبيـهـا        جزعاً وهـو ضـارع   بابتهـال
وحريضٍ رأى ابنه يسلـم   الـرو        ح قريبـاً منـه بيعـدَ المـنـال
ومريضٍ وعُـوَّدٍ صـرخ   المـو        ت وكانـوا يدعـون    بالابـلال
خُسِفَ البيتُ بالمريض ومَنْ   عـا        د وبالمحْصـنـات   والأَطـفـال
قد رأينا فـي لحظـةٍ    وسمعنـا        كيـف تلهـو المنـون   بالآجـال
ههنـا نسـوة جيـاع بـلا   مـأ        وى سترن الجسـوم    بالأَسمـال
ههنـا أسـرة تهاجـر   والـغـم        م بديل الأَثـاث فـوق   الرحـالِ
ههنـا مبتلـىً بفـقـد  ذويــه        ههنـا معـدم كثيـر    العـيـال
ملأ الحـزنُ كـلَّ قلـبٍ   وأودتْ        ريـح يـأسٍ بنضـرة    الآمـال
دخـلاءَ الـبـلاد إنَّ   فلسـطـي        ن لأَرضٌ كنوزهـا مـن   نكـال
تِبْرُها صفـرةُ الـرَّدى    فخـذوه        عـن بنيهـا وآذنـوا   بارتحـالِ
ربِّ لطفـاً فقـد أتانـا   نـذيـرٌ        بوباءِ مـن بعـد هـذا    الوبـال
وجـراد وكــل آتٍ    قـريـب        أوَ بعد الإمحـال مـن    إمحـال
ربِّ إن الكروب تتـرى    علينـا        حسبنا كرب هجـرة    واحتـلال