عطركِ

رافع خيري حلبي


حبيبتي . . .
اسكنيني
داخل عظامي
ولا تدعي سمرائي
الريح في بلدي
تأخذ من عطركِ
أيّ شيء . . .

17 آذار 1995

* * * * *