حَدِّثْ حَديثَ فتاة ِ حَيٍّ مرّة

عمر بن أبي ربيعة

حَدِّثْ حَديثَ فتاة ِ حَيٍّ مرّة ً

بالجزعِ بين أذاخرٍ وحراءِ

قَالَتْ لِجَارَتِها عِشاءً، إذْ رَأَتْ

نُزَهَ المَكَانِ وَغَيْبَة َ الأَعْدَاءِ

في رَوْضة ٍ يَمّمْنَهَا مَوْلِيَّة ٍ

مَيْثَاءَ رَابِيَة ٍ بُعَيْدَ سَماءِ

في ظِلِّ دَانِيَة ِ الغُصُونِ وَرِيقَة ٍ

نَبَتَتْ بأَبْطَحَ طَيِّبِ الثَّرياءِ

وكأنّ ريقتها صبيرُ غمامة ٍ

بردت على صحوٍ بعيدَ ضحاء:

ليتَ المغيري العشية َ أسعفتْ

دارٌ بهِ، لتقاربِ الأهواءْ

إذ غابَ عنا منْ نخافُ، وطاوعتْ

أرضٌ لنا بلذاذة ٍ وخلاء

قلتُ: اركبوا نزرِ التي زعمتْ لنا

أن لا نباليها كبيرَ بلاءِ

بينا كذلكَ، إذ عجاجة ُ موكبٍ،

رَفَعُوا ذَمِيلَ العِيسِ بِالصَّحْرَاءِ

قَالَتْ لِجَارَتِها کنْظري ها، مَنْ أُولَى

وتأملي منْ راكبُ الأدماء؟

قَالتْ أَبُو الخَطَّاب أَعْرِفُ زِيَّهُ

وَرَكُوبَهُ لا شَكَّ غَيْرَ خَفَاءِ

قَالَتْ وَهَلْ قَالَتْ نَعَمْ فَکسْتَبْشِري

ممن يحبُّ لقيه، بلقاء

قالت: لقد جاءتْ، إذاً، أمنيتي،

في غيرِ تكلفة ٍ وغيرِ عناء

مَا كُنْتُ أَرْجُو أَن يُلِمَّ بأَرْضِنَا

إلا تمنيهُ، كبيرَ رجاء

فإذا المنى قد قربتْ بلقائه،

وأجابَ في سرٍّ لنا وخلاء

لما تواقفنا وحييناهما،

رَدَّتْ تَحِيَّتَنا عَلَى کسْتِحْيَاءِ

قلنَ: انزلوا فتيمموا لمطيكمْ

غيباً تغيبهُ إلى الإماء