شقائق النعمان

إيليا أبو ماضي

لـمـا رأيـت الـورد فـي خـديك   ***  وشـقـائق الـنـعمان فـي شـفتيك

ونـشـقت مـن فـوديك نـداً عـاطرا ***   لمـا مـشـت كـفـاك في فـوديـك

     ورأيــت رأسـك بالأقـاح مـتـوجاً   ***  والفـل طـاقـات عــلـى نـهـديـك

     وسمعت حولك همس أرواح الصبا    *** عنـد الصـباح تـهـز مـن عـطـفيك

   وأيـقــنـت أنـك جـنـةٌ خلابـةٌ ***   فـحـننت مـن بـعد الـمشيب إلـيك

    ولـذاك قـد قـد صيرت قـلبي نحلةً  *** يا جـنـتـي كيـما يـحـوم عـلـيـك

 روحـي فداؤك إنهـا لو لـم تـكن   ***  فـي راحـتيك هـوت عـلى قـدميك