جَزَى اللُّه شَرّا قابِضاً بصنيعه

ليلى الأخيلية

جَزَى اللُّه شَرّا قابِضاً بصنيعه

وكل امرىء يجزى بما كان ساعيا

دعا قابضاً والمرهفات يردنه

فقُبحْتَ مدعّوا، ولبّيك داعيَا

فَليْتَ عُبيدَ اللِّه كانَ مكانَه

صَرِيعا؛ولم أسمَعْ لتوبة َ ناعِيَا