غضب الوالدين

محمد الماغوط

لا أستطيع أن أسجل أسماء أعدائي على قبضة السيف فهناك

أعداء الطريق

كذلك لا أستطيع أن أسجل على الهامش ماذا سأكتب؟

حذار قصائد الظلام

القصائد المجنونة المداهمة المعرقلة المستهترة

كما أن هناك القصائد الزرقاء لنقل الأمواج الهرمة إلى مرافئها و

شواطئها البعيدة

والحمراء والخضراء والصفراء لاستقدام الربيع في الحروب

والرمادية لتعزية الغربان

فحتى الغربان لها مآسيها ومناحاتها

إذ ماذا سيحل بالعالم لو عمّ السلام؟

ما هو مصيرها غير الانقراض؟

كما لا أستطيع أن أسجل على كعب حذائي الأماكن التي

سأصل إليها؟

وبمن سأمرّ وألتقي؟

ومن سيتابع معي أو يتخلى عني؟

*

ثم هناك قصائد الشرف فهي أكثر خطراً من جرائم الشرف

فهناك لم الجازمة

ولا الناهية

وما الزائدة

ناهيك عن الحروف التي لا عمل لها.. أي المتسكعة

وسين التسويف

واللام المتزحلقة

وهناك دموع الخنساء وسلاسل زنوبيا وأفعى كليوباترا وسيوف

الزير وعنترة والحجاج والشمر وابن ملجم

دون شعرة معاوية!