نَسألُ اللّهَ بِما يَقضِي الرّضَى

أبو العتاهية

نَسألُ اللّهَ بِما يَقضِي الرّضَى ،

حَسْبَيَ اللهُ بِمَا شاءَ قَضَى

قَد أرَدْنَا، فأبَى اللّهُ لَنَا،

وأرَادَ اللهُ شيئْاً فمضَى

ربَّ أمرٍ بِتُّ قدْ أبرَمْتُهُ

ثُمَّ مَا أصْبَحْتُ إلاَّ فانقَضَى

كمْ وكمْ من هَنَة ٍ مَحقُورَة ٍ،

ترَكَتْ قَوْماً كَثيراً أمْرَضَا

رُبَّ عَيْشٍ لأنَاسٍ سلَفُوا

كانَ ثُمَّ انقرَضُوا أوْ قُرِضَا

عَجَباً للمَوْتِ مَا أقْطَعَهُ،

مَا رَأيْنَا ماتَ رُفِضَا

رُفِضَ المَيّتُ مِنْ ساعَتِهِ،

وَجَفَاهُ أهْلُهُ حينَ قَضَى

شَرُّ أيّامي هوَ اليَوْمُ الذي

أقْبَلُ الدّنْيَا بديني عِوَضَا