أغنية إلى الطفولة

أدونيس

(مقاطع)

في السرير القَلقِ الدافئِ حُبٌّ

يستفيقُ ،

هو للناس تراتيلُ ، وللشمس طريقُ.

للطّفوله ،

تشرق الشمس خجوله ؛

في خُطاها يَصغر الكون الكبيرُ

ويضيق الأبدُ ،

فلها الأرض غطاءٌ سَرمدُ ،

ولها الدنيا سريرُ.

أنا بالأمس ، ليَ الآهاتُ بَيْتُ

وليَ الفقر سراجٌ والدّمُ النّازف زيتُ.

كنتُ كالظلّ ، كما دار به الفقر يدورُ

قدَمي ليلٌ وأجفانيَ نورُ .

يا طفوله ،

يا ربيعَ الزمن الشّيخ وآذار الحياةِ ،

وهَوَى ماضٍ وآتِ ،

في غدٍ ، أنتِ صراعٌ لا يُحَدّ ،

وطموحٌ لا يُردُّ

وغداً أنت ميادين بطوله

تُنشى الكون وتُبدي وتُعيد ،

فيغنّيك الكفاحُ

وتغّنيك الجراحُ ،

ويغّنيك الدّم البِكْر الجديدُ

يا طفوله

يا هَوى ماضٍ وآتِ

يا ربيعَ الزّمَنِ الشيخِ وآذار الحياة.