البحار العائد من الشطآن المحتلة

معين بسيسو

لو أنّ يا حبيبتي أشعاري

تعيش كالزيتون كالأنهار ..

لو أنّ يا حبيبتي الدّوالي

في العام مرتين تثمر الدّوالي

لو أنّ يا حبيبتي أشجاري

تعيش في بستان سندباد

تثمر الطيور كالأوراق

وتثمر الأطفال كالأثمار

***

لو أنّ يا حبيبتي ملاّحي

يعود من جزيرة الرياح

يعود يرتمي على الضفاف

بالجرح والشّراع والمجداف

في صدره عجائب البحار

يعود فوق ظهره شراعي

وسلّة الهدير والثّمار ..

والعشب والأسماك والمحار

وحزمة من السّحاب والرمال

من شطنّا المشرّد الظّلال ..

يا عاصر الشراع في أقداحي

موجة قد أمسكت شراعي

من بحرنا كقطرة الشعّاع

لم ترخه ومخلب الرياح

في قلبها , يا عاصر الشراع

في قلبي العطشان في جراحي

لتبق قطرتين للمصباح