أيا فضلا غدا فضلا

ابن الرومي

أيا فضلا غدا فضلا

عن الخلقوفي الزمنى

أما والعرج المحض ال

ذي أنت به تكنى

لئن صغر ما تدعى

به ما كبر المعنى

بلونا منك كوفياً

لئيم الأصل والمجنى

وأهل الكوفة الرذل

ة أدنى الأرذل الأدنى

أناس كلهم فرد

وسوآتهم مثنى

فلا دانيهم يجنى

ولا نائيهم يدنى

فأضلاع بني الدنيا

على بغضهم تحنى

مجاهيلمعازيل

إلى اليسرى عن اليمنى

مخاذيلمماييل

إلى السوأى عن الحسنى

على غير تقى الله

غدت أبياتهم تبنى

ويقري ضيفهم فيها

ملاطا بعده مزنى

فَسَمناهم كعجافهم

وأنى لهم الَّسمنى

محل الشيمة الهجنى

وأهل اللغة اللكنى

إذا قلنا لهم نحن

فمن قولهم نحنى

وكم من مورق فيهم

لآل اللَّه ما أجنى

وكم من ناصر فيهم

لآل اللَّه ما أغنى

وكم من خاذل فيهم

لآل اللَّه قد أخنى

تأملناهم قدما

بعين لم تكن وسنى

فلم يقصر لهم قرن

ولا طال لهم مبنى

إذا عدت مخازيهم

فما تحصى ولاتفنى

فلا عافاهم اللَّه

ولا أغنى ولا أقْنى

يد اللَّه على المسكَ

نِ والساكن والسكنى

وكل فله همُّ

من السوء به يعنى

وهم الأعرج الوغد

مني في استه يمنى

صحيح علوه جلد

عليل سفله مضنى

إذا ما فيشة لاحت

صبا قيس إلى لبنى