سـلي  الـرماح الـعوالي عن معالينا

صفي الدين الحلي

سـلي  الـرماح الـعوالي عن معالينا      واستشهدي البيض هل خاب الرجا فينا

وسـائلي  الـعرب والاتراك ما فعلت      فـي  ارض قـبر عـبيد الله ايـدينا

لـما  سـعينا فـما رقـت عـزائمنا      عـما  نـروم ولا خـابت مـساعينا

يـا  يـوم وقـعة زوراء العراق وقد      دنـا  الاعـادي كـما كـانوا يدينونا

بـضـمر مــا ربـطناها مـسومة      الا  لـنغزو بـها مـن بـات يغزونا

وفـتية ان نـقل اصـغوا مـسامعهم      لـقـولنا  او دعـونـاهم اجـابـونا

قـوم اذا اسـتخصموا كـانوا فراعنة      يـوما وان حـكموا كـانوا مـوازينا

تـدرعوا  الـعقل جـلبابا فان حميت      نـار  الـوغى خـلتهم فـيها مجانينا

اذا ادعـوا جـاءت الـدنيا مـصدقة      وان دعــوا قـالـت الايـام امـينا

ان الـزرازيـر لـمـا قـام قـائمها      تـوهمت  انـها صـارت شـواهينا

ظـنت تـاني البزاة الشهب عن جزع      ومـا  درت انـه قـد كـان تـهوينا

بـيادق ظـفرت ايـدي الـرخاخ بها      ولــو  تـركناهم صـادوا فـرازينا

ذلـوا  بـأسيافنا طـول الـزمان فمذ      تـحـكموا اظـهروا احـقادهم فـينا

لـم  يـغنهم مـالنا عـن نهب انفسنا      كـانـهم فـي امـان مـن تـقاضينا

اخـلوا الـمساجد مـن اشياخنا وبغوا      حـتـى  حـملنا فـاخلينا الـدواوينا

ثـم  انـثنينا وقـد ظـلت صوارمنا      تـميس  عـجبا ويـهتز الـقنا لـينا

ولـلـدماء عـلـى اثـوابـنا عـلق      بـنشره  عـن عـبير الـمسك يغنينا

فـيا  لـها دعـوة في الارض سائرة      قـد  اصـبحت فـي فـم الايام تلقينا

انــا  لـقوم ابـت اخـلاقنا شـرفا      أن نـبتدي بـالاذى مـن ليس iiيؤذينا

بـيـض  صـنائعنا سـود وقـائعنا      خـضر  مـرابعنا حـمر مـواضينا

لا  يـظهر الـعجز منا دون نيل منى      ولــو رأيـنا الـمنايا فـي امـانينا

اذا جـرينا الـى سـبق الـعلى طلقا      ان  لـم نـكن سـبقا كـنا مـصلينا

تـدافـع  الـقـدر الـمحتوم هـمتنا      عـنا ونـخصم صرف الدهر لو شينا

نـغشى الـخطوب بـايدينا فـندفعها      وان دهـتـنـا دفـعـناها بـايـدينا

مـلك  اذا فـوقت نـبل الـعدو لـنا      رمـت  عـزائمه مـن بـات يرمينا

عـزائـم  كـالنجوم الـشهب ثـاقبة      مـا  زال يـحرق مـنهن الـشياطينا

اعـطى  فـلا جوده قد كان عن غلط      مـنه ولا اجـره قـد كـان مـمنونا

كـم مـن عـدو لـنا امسى بسطوته      يـبدي الـخضوع لـنا ختلا وتسكينا

كـالصل  يـظهر لـينا عـند ملمسه      حـتى  يـصادف في الاعضاء تمكينا

يـطوي لـنا الغدر في نصح يشير به      ويـمزج  الـسم فـي شـهد ويسقينا

وقـد نـغض ونـغضي عـن قبائحه      ولـم يـكن عـجزا عـنه تـغاضينا

لـكن  تـركناه اذ بـتنا عـلى ثـقة      ان  الأمــيـر يـكـافيه فـيـكفينا